منتدي احرار الإسلام
أهلا بك أخي / أختي
تسعدنا زيارتكم لهذا المنتدي إذا كانت هذه المرة الأولي لزيارتك لهذا المنتدي فرجاء التسجيل
نتمني من الله ان ينل إعجابكم ويكون لكم مرجعا ان شاء الله
رجاء من الجميع قبل المشاركة راءة قوانين المنتدي
دمتم في رعاية الله وأمنه


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الحياء والإيمان .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود عودة
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 130
نقاط : 6283
تاريخ الميلاد : 08/12/1993
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
العمر : 23
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: الحياء والإيمان .    الأربعاء مايو 02, 2012 6:47 am



بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على النبيّ الأميّ وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعين ، وبعــــــــــد ؛

الحيــــــــــــــــــــــــــاء والإيمــــــــــــــــــــان

قال (صلى الله عليه وسلم) : { الحياء والإيمان ُقرناء جميعاً ، فإذا رُفع أحدهما رُفع الآخر } .
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2636 خلاصة حكم المحدث: صحيح .

* أقــــــــــــــول ::
التي تصلي وتصوم وتعمل سائر العبادات ، وتتساهل في خمارها ولباسها ، وفي
تحدثها مع الرجال فيما حرم الله عز وجل ، فهل بقيَ لها حياء ... ؟؟ فإذا
ودعت حيائها ، ودعت إيمانها .... !! بل حُدثت عن بعض النساء العاملات في
البنوك والشركات ، تكون كاسية عارية مُسفرة ، وعندما تحضر الصلاة ، تـُخرج
ملابس الصلاة من حقيبتها وتلبسها لتصلي ، وإذا ما فرغت من صلاتها خلعتها
وعادت إلى ما كانت عليه من سفور .... !! فأي صلاة صلت هذه ... ؟؟ وأي حياء بقي عندها ... ؟؟ فبالتالي ليس لديها إيمان لأنه رُفــع مع الحياء ، كما جاء في الحديث ...... والله المُستعان .

وهذا يشمل الرجال أيضاً ، فالذي لا يستحيي من الله ، ومما حرم الله عز وجل ، فهل لهُ إيمان ... ؟؟ فالمؤمن حَـييّ ، كما جاء في الحديث {
الإيمان بضعٌ وسبعون أو بضع وستون شعبة . فأفضلها قول لا إله إلا الله .
وأدناها إماطة الأذى عن الطريق . والحياء شعبة من الإيمان }
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 35 خلاصة حكم المحدث: [صحيح] .

فما خص النبي (صلى الله عليه وسلم) الحياء من هذه الشعب الكثيرة بين الأعلى والأدنى ، إلا لأهميته ، ولعدم إكتمال الإيمان إلا بهِ ، وجاء في الحديث :
{ ان النبي صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها ، فإذا رأى شيئاً يكرهه عرفناه في وجهه }.
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6102 خلاصة حكم المحدث: [صحيح] .

فيا أمة الحياء استحيوا من الله حقَّ الحياء ، كما جاء في الحديث :
{
استحيوا من الله حق الحياء . قلنا : يا رسول الله إنا لنستحي والحمد لله ،
قال : ليس ذاك ولكن الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس ، وما وعى ،
وتحفظ البطن ، وما حوى ، ولتذكر الموت والبلى ، ومن أراد الآخرة ترك زينة
الدنيا ، فمن فعل ذلك فقد استحيا . يعني : من الله حق الحياء }

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2458 خلاصة حكم المحدث: حسن .

والأهم من ذلك كلهُ أن الله جل عُلاه ، حييّ ستير ويُحب الحياء والتستر ، كما جاء في الحديث :
{ أن نبي الله – صلى الله عليه وسلم – ، قال : إن الله حيي ستير ، يحب الحياء والتستر ، فإذا اغتسل أحدكم فليستتر }
الراوي: يعلى بن أمية المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 425 خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن .

فالله
جل عُلاه يأمرنا بالتستر حتى عند الإغتسال ، فلا نـُريَّ عوراتنا لأحدٍ ،
ولا نجعل أحد يرانا ، لغيرة الله على عباده ، أفلا نغار نحن لغيرة الله
علينا ، وكما جاء في الحديث :
{ لو رأيت رجلا
مع امرأتي لضربته بالسيف غير مصفح ، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم
فقال : ( أتعجبون من غيرة سعد ، لأنا أغير منه ، والله أغير مني ) }
.
الراوي: سعد بن عبادة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6846 خلاصة حكم المحدث: [صحيح] .

وحتى
عند خلع الثياب للنوم أو الجماع أو الإغتسال أمرنا الحبيب النبي (صلى الله
عليه وسلم) أن ندعوا بهذا الدعاء لنـُحجب عن أعين الإنس والجن فقال :
{ بسم الله الذي لا إله إلا هو }
وعند الجماع :
{
لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله فقال : باسم الله : اللهم جنبنا
الشيطان ، وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فإنه إن يقدر بينهما ولد في ذلك ، لم
يضره شيطان أبداً }

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7396 خلاصة حكم المحدث: [صحيح] .

فالحياء الحياء يا أمة الحياء ، فلو إستحيت هذه الأمة لعلى شأنها ، ولمكنت في الأرض ، ولازدادت عزاً ورفعة ......

الشيخ جميل لافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahraralislam.egyptfree.net
 
الحياء والإيمان .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احرار الإسلام :: فاسألوأهل الذكران كنتم لا تعلمون أسئلة واستفسارات دينية :: مؤلفات الشيخ جميل لافي-
انتقل الى: