منتدي احرار الإسلام
أهلا بك أخي / أختي
تسعدنا زيارتكم لهذا المنتدي إذا كانت هذه المرة الأولي لزيارتك لهذا المنتدي فرجاء التسجيل
نتمني من الله ان ينل إعجابكم ويكون لكم مرجعا ان شاء الله
رجاء من الجميع قبل المشاركة راءة قوانين المنتدي
دمتم في رعاية الله وأمنه


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه وحتى دخوله الجنة أو النار .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود عودة
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 130
نقاط : 5920
تاريخ الميلاد : 08/12/1993
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
العمر : 23
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه وحتى دخوله الجنة أو النار .    الأربعاء مايو 02, 2012 6:52 am



بسم الله الرحمن الرحيم

رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه ، وحتى دخولهِ الجنة أو النار .


والحمد
لله رب العالمين ، الخالق الحقُ المُبين ، المُنعم المُتفضـــل على
العالمين ، وجَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ ، والصلاة والسلام
على المبعوثِ رحمةً للعالمين .

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

المراحل
والمحطات التي يمرُ بها الإنسان منذُ لحظة الحمل ونفخ الروح والولادة ،
مروراً بمحطاتٍ عديدةٍ ، وحتى أن يصل إلى دار القرار ( الجنة ) أو إلى دار البوار ( النار ) .
وحرصت في هذا البحث أو الكُتيب ،على أن لا أستشهد بغير آيات الله ، وبما جاء عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وبما صح وحسُنَ من الأحاديث فقط
، فأرجو الله عز وجل أن ينال رضاه ، ويُجعلَ لهُ القبول في الأرض ، وينال
رضا وإعجاب القراء من المسلمين ، وأن يكون عظة وتذكرة لإخوتي وأخواتي من
المسلمين ، وأن يُسدد الله بهِ خُطا السالكين ، وأن يفتح اللهُ بهِ أعيناً
عُمياً ، وآذاناً صُماً ، وقلوباً غُلفاً ، وأن يجعلهُ في صحائفنا وصحائف
من قرأهُ من المسلمين ، وأن يُثقلَ بهِ الموازين ، إنه وليُّ ذلك والقادرُ
عليه .


* وهذه هي المراحل والمحطات التي لا بد لكل إنسان أن
يمر بها شاء أم أبى ، وإنها لحقٌ ، من كلام الحق ، وكلام خير البرية ، ولا
يُنكرها إلا جاحدٌ وكافر .

* عن العرباض بن سارية (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
( لقد تركتكم على مثل البيضاء ، ليلها كنهارها ، لا يزيغ عنها إلا هالك )
صحيح ، الألباني - صحيح الترغيب .

1ـ بطن الأم ـ 2 ـ الحياة الدنيا ـ 3 ـ لحظة الوفاة ـ 4 ـ القبر (البرزخ ) ـ 5 ـ خراب الدنيا وقيام الساعة 6 ـ النفخ في الصور ـ 7 ـ البعث والنشور ـ 8 ـ الحشر ـ 9 ـ الشفاعة ـ 10 ـ الحساب ـ 11 ـ تطاير الصحف ـ 12 ـ الميزان ـ 13 ـ الحوض ـ 14 ـ إمتحان المؤمنين ـ 15 ـ الصراط ـ 16 ـ النار ـ 17 ـ القنطرة ـ 18ـ الجنة.ـ


1 ـ بطـــــــــــــــن الأم :

وهو الوعاء الذي يُحملُ بهِ الجنين ، ويمكث فيهِ أقصر فترات مراحل حياتهِ ، وهي 9 شهور هجرية
، وفيها يتقلب ويتغذى في ظلماتٍ ثلاث ، وحتى يأذن اللهُ تعالى لهُ بالخروج
إلى الحياة الدنيا فيجري عليه الإمتحان والإبتلاء إذا ما بلغ سن التكليف ،
وقبل سن التكليف يتحمل الوالدان ما يقترف الولد من ذنوب ، كما يؤجرا على
كلِ حسنةٍ يفعلُها .
قال تعالى :
(
خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا
وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ
فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ
ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ
فَأَنَّى تُصْرَفُونَ )
الزمر6 .

* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) قال : ( قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
(
وَكلَ الله بالرحمِ مَلكاً ، فيقول : أي رب نطفة، أي رب علقة ، أي رب مضغة
، فإذا أراد الله أن يقضي خلقها، قال : أي رب ، ذكر أم أنثى ، أشقي أم
سعيد ، فما الرزق ، فما الأجل ، فيكتب كذلك في بطن أمه )

صحيح البخاري ومسلم .

* وأخبر الحقُّ عن مدة مُكث الجنين في بطن أمهِ ، ومدة رضاعتهِ فقال :
قال تعالى :
(
وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ
كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا
حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ
أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى
وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي
ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) الأحقاف 15 .
وقال تعالى :
(
وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى
وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ
إِلَيَّ الْمَصِيرُ )
لقمان 14 .

فأقل مدة للحمل هي ستة شهور
، وأكثرها هي تسعة شهور ، وذلك إذا طرحنا مدة الرضاعة في الآية الثانية من
مدة الحمل والرضاعة في الآية الأولى ، تكون ستة شهور وهي أقل الحمل ،

ولهذه قصــــــــة :

* أن عثمان (رضي الله عنه) أُتي بامرأةٍ ولدت لستة أشهر، فتشاور القوم في رجمها ، فقال ابن عباس (رضي الله عنهما) : أنزل الله :
{ وحمله وفصاله ثلاثون شهرا }
* وقال { والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة } والفصال في عامين ، فكان أقل الحمل ستة أشهر ، فتركها عثمان ولم يرجمها . ذكره ابن حجر العسقلاني في (التلخيص الحبير) ، وغيره .

*
ولو قدّرَ اللهُ وكلمنا الجنين في بطن أمهِ وقلنا له : أن هناك حياةً
أكبرَ وأوسعَ من بطن أمك وهي الدنيا وما فيها !! فهل سيُصدقنا ؟؟


وذلك لأنها مُغيبةً عنه ، ولم يُشاهدها ، فمبلغ علمهِ هو بطن أمه.
* وهذا دليلٌ قويٌ على من يُنكر حياة البرزخ وعذابها وكذلك نعيمها الذي أخبر عنه الصادق المصدوق ،
وذلك
لحُجتهم بأنها أخبار آحاد !! ومعلومٌ عند أهل السُنةِ والجماعةِ ، أن
أخبار الآحاد الذي يرويهِ الواحد ، يُحتجُ بهَ في العقيدة والمُعتقد ودليلُ
ذلك في
قولهِ تعالى : ( وَمَا كَانَ
الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ
فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا
قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ )
التوبة 122 ،
والطائفة في اللغة من واحد فما فوقه .
وكذلك الأمر بالنسبةِ إلى اليوم الآخر، والبعث والنشور والجنةِ والنار .

* وأخبر الله الخالق كيفية خلق الإنسان ، ومما خلقه :
قال تعالى :
(
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ
جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ
عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ
عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا
آخَرَ فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ )
المؤمنون 12 ـ 14 .


2 ـ الحيــــــــــــاةالدنيــــــــــــــــــا :

قال تعالى : ( يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ ) غافر 39 .
وقال تعالى : (
إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا
وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ )
محمد 36 .

وهيَ أطول من المرحلة السابقة وأقصر بكثير مما يأتي بعدها ، وهي التي قال فيها النبي (صلى الله عليه وسلم) :

*عن أبي هريرة (رضي الله عمه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال :
( أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين وأقلهم من يجوز ذلك )
رواه ابن ماجة والترمذي ، وفي السلسلة الصحيحة.

* وعن سهل بن سعد (رضي الله عنه) قال : ( قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء ) رواه الترمذي .

* وعن سهل بن سعد (رضي الله عنه) قال :
(
كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بذي الحليفة فإذا هو بشاة ميتة شائلة
برجلها فقال أترون هذه هينة على صاحبها ، فوالذي نفسي بيده للدنيا أهون
على الله من هذه على صاحبها ولو كانت الدنيا تزن عند الله جناح بعوضة ما
سقى كافرا منها قطرة أبدا )
ابن ماجة.

* وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال :
( سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو يقول الدنيا ملعونةٌ ملعونٌ ما فيها إلا ذكرُ الله وما والاهُ أو عالماً أو متعلماً )
سنن ابن ماجة وصحيح الترغيب والترهيب إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما ، والطبراني في الأوسط عن ابن مسعود.

* وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( الدنيا سجن المؤمن وجنّةُ الكافر )

صحيح مسلم ، وأحمد والترمذي وابن ماجة .

* وعن عبد الله بن مسعود قال :
(
جاء حبر إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال يا محمد أو يا أبا القاسم إن
الله تعالى يمسك السماوات يوم القيامة على إصبع والأرضين على إصبع والجبال
والشجر على إصبع والماء والثرى على إصبع وسائر الخلق على إصبع ثم يهزهن
فيقول أنا الملك أنا الملك فضحك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) تعجباً مما
قال الحبر تصديقاً له ثم قرأ

( وما قدروا الله حق قدره والأرضُ جميعاً قبضتهُ يومَ القيامة والسماواتُ مطوياتٍ بيمينهِ سبحانهُ وتعالى عما يُشركون )) صحيح مسلم .

3 لحظـــــــــــــةالوفـــــــــاة :


قال تعالى : ( وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ ، فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ ) الأعراف 34 .

التي سماها النبي (صلى الله عليه وسلم) المُعاينة ، وهي مُعاينة ملك الموت ومُعاونيه ، وعند هذه اللحظة لا تنفع توبة من لم يتب من قبل ، وهذا ما أخبر بهِ الله تعالى عن فرعون
فقال عز من قائل : (
ءآَلآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ *
فَالْيَـوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً
وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الناسِ عن ءاياتنا لَغَافلـُون )
يونس 91 + 92.

وقال تعالى : (
فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ
وَأَدْبَارَهُمْ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ
وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ )
محمد 27 ـ 28 .

واعلم
يا عبد الله أن هناك موتتان ، الموتة الكبرى ، وهي التي يقبضها ملك الموت
وتنتهي بها حياة الأنسان وينتقل إلى الحياة الأخرى وتـُسمى حياة البرزخ ،
وهي لا تخضع لمعايير الحياة الدنيا ولا إلى عقول البشر .


وموتة صُغرى :
ويموتها
الإنسان كلما نام سواء ذلك في النهار أو الليل ، فإذا كان هناك له بقية من
عُمر أُعيدت لهً روحه ، وإذا انتهى أجله قُبضصت روحهُ في منامه ،


وذلك مصداق قولهِ تعالى : (
اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ
فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ
الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ
يَتَفَكَّرُونَ )
الزمر 42 .

* وتأتي البُشرى من الملائكة عليهم السلام للذي ينزع أو يُعاين الموت ، بألا يخافوا ولا يحزنوا ، ويُبشرونهم بالجنة التي وُعدوا .
قال تعالى :
( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا
تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا
وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ )
فصلت 30 .

*عن جابر(رضي الله عنه) قال : ( سمعت النبي (صلى الله عليه وسلم) يقول يُبعث كل عبدٍ على ما مات عليه ) رواه مسلم في الصحيح ، وغيره .

*عن البراء بن عازب (رضي الله عنه) قال :
( خرجنا مع رسول الله فذكر مثله إلى أن قال فرفع لرأسه فقال استعيذوا بالله من عذاب القبر مرتين أو ثلاثا ثم قال إن العبد المؤمن إذا
كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض
الوجوه كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة وحنوط من حنوط الجنة حتى
يجلسوا منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت عليه السلام حتى يجلس عند رأسه
فيقول أيتها النفس الطيبة أخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان قال فتخرج فتسيل
كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة
عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط ويخرج منها كأطيب
نفحة مسك وجدت على وجه الأرض قال فيصعدون بها فلا يمرون يعني بها على ملأ
من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الطيب فيقولون فلان ابن فلان بأحسن
أسمائه التي كان يسمونه بها في الدنيا حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا
فيستفتحون له فيفتح لهم فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها
حتى ينتهي بها إلى السماء السابعة فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدي في عليين أعيدوه إلى الأرض : ( فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى )
فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان من ربك فيقول ربي الله
فيقولان ما دينك فيقول ديني الإسلام فيقولان ما هذا الرجل الذى بعث فيكم
فيقول هو رسول الله فيقولان له وما عملك فيقول قرأت كتاب الله فآمنت به
وصدقته فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وألبسوه من
الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة قال فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في
قبره مد بصره قال ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول أبشر
بالذي يسرك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من أنت فوجهك الوجه يجيء بالخير
فيقول أنا عملك الصالح فيقول رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي ، وإن العبد الكافر
إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة
سود الوجوه معهم المسوح فيجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس
عند رأسه فيقول أيتها النفس الخبيثة أخرجي إلى سخط من الله وغضب قال فتفرق
في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول فيأخذها فإذا أخذها لم
يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح ويخرج منها كأنتن جيفة
وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا
قالوا ما هذا الروح الخبيث فيقولون فلان ابن فلان بأقبح أسمائه التي كان
يسمى بها في الدنيا حتى ينتهى به إلى السماء الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له
ثم قرأ رسول الله : ( لاتفتح لهم أبواب السماء ولايدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ) فيقول الله عز وجل اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى فتطرح روحه طرحا ثم قرأ :
( ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق )
فتعاد روحه في جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول هاه
هاه لاأدري قال فيقولان له ما دينك فيقول هاه هاه لا أدري فيقولان له ما
الرجل الذي بعث فيكم فيقول هاه هاه لا أدري فينادي منادي من السماء أن كذب
فأفرشوه من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ويضيق
عليه قبره حتى تختلف أضلاعه ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح
فيقول له أبشر بالذي يسوؤك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من أنت فوجهك
الوجه يجيء بالشر فيقول أنا عملك الخبيث فيقول رب لا تقم الساعة )

صححه الألباني - صحيح الترغيب ، والبيهقي – في شعب الإيمان ، وابن جرير الطبري في مسند عمر ، والتذكرة للقرطبي .


4 ـ القبـــــــــــــــــر ، نعيمـــه وعذابــــه :


وهو أول منازل الآخرة ، وتـُسمى بحياة البرزخ ،
وهي أطول مرحلة يمكث ُ بها الإنسان مُقارنة ً بالمراحل التي قبلها ، وهيَ
لا تخضع لعقولنا ولا نستطيع مُشاهدة أو سماع ما يدورُ بها ، إلا ما أخبرنا
عنه الصادق المصدوق ، وهي حفرة من النار للكافر والمنافق ، وروضة من رياض
الجنة للمؤمن الموحد .

وورد العذاب فيه على معاصٍ منها :

عدم
التنزه من البول والنميمة والغلول من المغنم والكذب والنوم عن الصلاة
وهجر القرآن والزنا واللواط والربا وعدم رد الدين وغيرها ،
قال تعالى في عذاب القبر : ( النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) غافر 46 .

* وينجي منه :
العمل الصالح الخالص لله ، والتعوذ من عذابه، وقراءة سورة الملك ، وغير ذلك .

* ويُعصم من عذابه :

الشهيد والمرابط في سبيل ، والميت يوم الجمعة والمبطون وغيرهم .

* وعن ابن عباس (رضي الله عنهما) :
(
مر النبي (صلى الله عليه وسلم) على قبرين فقال إنهما ليعذبان وما يعذبان
من كبير ثم قال بلى أما أحدهما فكان يسعى بالنميمة وأما أحدهما فكان لا
يستتر من بوله قال ثم أخذ عودا رطبا فكسره باثنتين ثم غرز كل واحد منهما
على قبر ثم قال لعله يخفف عنهما ما لم ييبسا )
البخاري ومسلم وغيرهما .

* ثم إنَّ للقبر ضمة ، يضمُ الميت فيه ِ حتى تختلف أضلاعه ،
عن عائشة (رضي الله عنها) قالت : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
( إنَّ للقبر ضغطةً لو نجا منها أحد لنجا منها سعد بن معاذ )
ابن جرير الطبري ، والهيثمي ، ورجاله رجال الصحيح .

* وعن أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص قالت : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
( إستجيروا بالله ِمن عذاب القبر ، فإنَّ عذابَ القبر ِ حقّ ٌ ) الألباني في السلسلة الصحيحة 1444.

* وعن أم مُبشر قالت : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
( استعيذوا باللهِ من عذاب القبرِ ، إنهم يُعذبونَ في قبورهم عذاباً تسمعهُ البهائم )
صحيح ، رواه أحمد وابن حبان والطبراني في الكبير والألباني في السلسلة الصحيحة.

* وذكر ابن القيم في المنار المنيف :
{ تبارك الذي بيده الملك }
هي المنجية من عذاب القبر ) 91 ص . صحيح .

* وذكرالشوكاني في الفتح الرباني ـ الحديث عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
(عذاب القبر لمن يستحقه )
2/ 620 ، ثبت بالأحاديث المتواترة .

*عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
(
إذا فرغ أحدكم من التشهد الأخير فليتعوذ بالله من أربع من عذاب جهنم ومن
عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال )

. صحيح ابن ماجه ، وصححه الألباني .

*عن البراء بن عازب (رضي الله عنه) قال :
( أن النبي صلى الله عليه وسلم { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة }
. قال : نزلت في عذاب القبر . يقال له : من ربك ؟ فيقول : ربي الله ،
وديني دين محمد . فذلك قوله : يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في
الحياة الدنيا وفي الآخرة )

صحيح مسلم وصحيح النسائي ، وصححه الألباني .

* أنس بن مالك (رضي الله عنه) :
(
أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع صوتا من قبر فقال متى مات هذا ؟ قالوا :
مات في الجاهلية ،فسر بذلك وقال : لولا أن لا تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم
عذاب القبر )
صحيح النسائي ، وصححه الألباني .

* عن عائشة (رضي الله عنها) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قالت :
(
دخل علي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وعندي امرأة من اليهود ، وهي تقول
: إنكم تفتنون في القبور ، فارتاع رسول الله صلى الله عليه وسلم ! وقال :
إنما تفتن يهود وقالت عائشة : فلبثنا ليالي ، ثم قال رسول الله : إنه أوحي
إلي أنكم تفتنون في القبور . قالت عائشة : فسمعت رسول الله بعد : يستعيذ من
عذاب القبر )

صحيح النسائي ، وصححه الألباني .

* عن المقدام بن معد يكرب (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
(
للشهيد عند الله ست خصال : يغفر له في أول دفعة ويرى مقعده من الجنة ،
ويجار من عذاب القبر ، ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار ،
الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من
الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه )

رواه الترمذي ، وصححه الألباني .

*عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( إن المؤمن إذا
وضع في قبره أتاه ملك فيقول له ما كنت تعبد فإن الله هداه قال كنت أعبد
الله فيقول له ما كنت تقول في هذا الرجل فيقول هو عبد الله ورسوله فما يسأل
عن شيء غيرها فينطلق به إلى بيت كان له في النار فيقال له هذا بيتك كان لك
في النار ولكن الله عصمك فأبدلك به بيتا في الجنة فيراه فيقول دعوني حتى
أذهب فأبشر أهلي فيقال له اسكن ، قال وإن الكافر أو المنافق إذا
وضع في قبره أتاه ملك فينتهره فيقول له ما كنت تعبد فيقول لا أدري فيقال
له لا دريت ولا تليت فيقال له ما كنت تقول في هذا الرجل فيقول كنت أقول ما
يقول الناس فيضربه بمطراق من حديد بين أذنيه فيصيح صيحة يسمعها الخلق غير
الثقلين )

صحيح ، الألباني في صحيح الترغيب وصحيح الجامع .

* وينجي منه :
العمل الصالح الخالص لله ، والتعوذ من عذابه، وقراءة سورة الملك ( تبارك )، وغير ذلك .
* ويُعصم من عذابه :
الشهيد والمرابط في سبيل ، والميت يوم الجمعة والمبطون وغيرهم .

* عن عبدالله بن عمرو بن العاص (رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة وُقي فتنة القبر )
مسند أحمد ، وإسناده صحيح صححه العلامة أحمد شاكر .

* وعن البراء بن عازب (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( استعيذوا بالله من عذاب القبر ، ( مرتين أو ثلاثاً ) )
صحيح ، الألباني في صحيح الجامع .

* وعن عبدالله بن عباس (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( إن عامة عذاب القبر من البول ، فتنزهوا منه )
صحيح ، الألباني - صحيح الجامع .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( أكثر عذاب القبر من البول ) صحيح الألباني - صحيح الجامع .

* عن عائشة (رضي الله عنها) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( عذاب القبر حق )
صحيح الألباني - صحيح الجامع .

* عن أم مبشر بنت البراء بن معرور الأنصارية قالت : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
( استعيذوا بالله من عذاب القبر ، إنهم يعذبون في قبورهم عذاباً تسمعه البهائم )
صحيح ، الألباني -صحيح الجامع .

*عن عبد الله بن مسعود (رضي الله عنه) قال :
( من قرأ { تبارك الذي بيده الملك } كل ليلة ؛ منعه الله عز وجل بها من عذاب القبر . وكنا في عهد رسول الله نسميها : ( المانعة ) ، وإنها في كتاب الله عز وجل سورة من قرأ بها في كل ليلة ، فقد أكثر وأطاب ).
الألباني - صحيح الترغيب – حديث حسن .

* ولما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم ، ـ أم علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)
ـ دخل عليها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ثم أمر أن تغسل ثلاثا ثلاثا ،
فلما بلغ الماء الذي فيه الكافور سكبه رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
بيده ، ثم خلع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قميصه وألبسها إياه , وكفنها
فوقه ، لتنجو من ضمة القبر ، وذلك لأنها ربتهُ واحتضنتهُ بعد وفاة والدته ،
فأراد أن يرُدَ لها الجميل ، فببركة دعاء النبي (صلى الله عليه وسلم) ، وبإلباسها قميصهُ نجت من ضمة القبر وضغطتهِ ، هذا والله أعلم.

* وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة وأول من ينشق عنه القبر وأول شافع وأول مشفع )
رواه مسلم في صحيحه وأبو داود .


وإلى اللقاء مع المحطة الخامسة 5 ـ خراب الدنيا وقيـــــــــــام الساعـــة ، والسادسة 6 ـ النفخ في الصور ـ 7 ـ البعث والنشور.


فأرجو الله تعالى أن تكونوا استمتعتم بهذا العرض ، وهيأتم أنفسكم لهذه الرحلة وحضرتم الزاد لها .

* والحمد لله رب العالمين *

هذا والله أعلى وأجل وأعلم .

فإن كان من حقٍ وصوابٍ ، فمن الله وحده ، وإن كان من خطأٍ أو سهوٍ أو نسيان فمني ومن الشيطان .



الشيخ جميل لافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahraralislam.egyptfree.net
محمود عودة
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 130
نقاط : 5920
تاريخ الميلاد : 08/12/1993
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
العمر : 23
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه وحتى دخوله الجنة أو النار .    الأربعاء مايو 02, 2012 6:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم

رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه ، وحتى دخولهِ الجنة أو النار .

الجزء الثاني 2


المحطة 5 ـ خراب الدنيا وقيـــــــــــام الساعـــة ،
6 ـ النفخ في الصور ـ 7 ـ البعث والنشور 8 ـ الحشـــر .



5 ـ خراب الدنيا وقيـــــــــــام الساعـــة :


قال تعالى : (
يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا
عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَآ إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ
فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً
يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ
اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) الأعراف 187 .

وقال تعالى : (
فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ
جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ ) محمد
18 .

وقال تعالى : ( بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ ) القمر 46.

وقال تعالى : (
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ
شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا
أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ
سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ) الحج 1
ـ 2 .

* يَقُول تَعَالَى آمِرًا عِبَاده بِتَقْوَاهُ وَمُخْبِرًا
لَهُمْ بِمَا يَسْتَقْبِلُونَ مِنْ أَهْوَال يَوْم الْقِيَامَة
وَزَلَازِلهَا وَأَحْوَالهَا وَقَدْ اِخْتَلَفَ الْمُفَسِّرُونَ فِي
زَلْزَلَة السَّاعَة ، هَلْ هِيَ بَعْد قِيَام النَّاس مِنْ قُبُورهمْ
يَوْم نُشُورهمْ إِلَى عَرَصَات الْقِيَامَة أَوْ ذَلِكَ عِبَارَة عَنْ
زَلْزَلَة الْأَرْض قَبْل قِيَام النَّاس مِنْ أَجْدَاثهمْ كَمَا قَالَ
تَعَالَى " إِذَا زُلْزِلَتْ الْأَرْض زِلْزَالهَا وَأَخْرَجَتْ الْأَرْض
أَثْقَالهَا " وَقَالَ تَعَالَى " وَحُمِلَتْ الْأَرْض وَالْجِبَال فَدُكَّتَا دَكَّة وَاحِدَة فَيَوْمئِذٍ وَقَعَتْ الْوَاقِعَة " الْآيَة وَقَالَ تَعَالَى "
إِذَا رُجَّتْ الْأَرْض رَجًّا وَبُسَّتْ الْجِبَال بَسًّا " الْآيَة
فَقَالَ قَائِلُونَ هَذِهِ الزَّلْزَلَة كَائِنَة فِي آخِر عُمْر
الدُّنْيَا وَأَوَّل أَحْوَال السَّاعَة وَقَالَ اِبْن جَرِير والشعبي ،
عَنْ عَلْقَمَة فِي قَوْله " إِنَّ زَلْزَلَة السَّاعَة شَيْء عَظِيم " قَالَ قَبْل قيام السَّاعَة .

* عن حذيفة بن أسيد الغفاري (رضي الله عنه) قال : (
كان النبي (صلى الله عليه وسلم) في غرفة ونحن أسفل منه . فاطلع إلينا فقال
" ما تذكرون ؟ " قلنا : الساعة . قال " إن الساعة لا تكون حتى تكون عشر
آيات : خسف بالمشرق ، وخسف بالمغرب ، وخسف في جزيرة العرب ، والدخان ،
والدجال ، ودابة الأرض ، ويأجوج ومأجوج ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونار
تخرج من قعرة عدن ترحل الناس تنزل معهم إذا نزلوا . وتقيل معهم حيث قالوا "
. ، في العاشرة : نزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم . وقال الآخر :
وريح تلقي الناس في البحر ) صحيح مسلم .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( الشمس والقمر مكوران يوم القيامة ) صحيح البخاري .

ثُمَّ قَالَ تَعَالَى "
يَوْم تَرَوْنَهَا " هَذَا مِنْ بَاب ضَمِير الشَّأْن وَلِهَذَا قَالَ
مُفَسِّرًا لَهُ " تَذْهَل كُلّ مُرْضِعَة عَمَّا أَرْضَعَتْ " أَيْ
فَتَشْتَغِل لِهَوْلِ مَا تَرَى عَنْ أَحَبّ النَّاس إِلَيْهَا وَاَلَّتِي
هِيَ أَشْفَق النَّاس عَلَيْهِ تُدْهَش عَنْهُ فِي حَال إِرْضَاعهَا لَهُ
وَلِهَذَا قَالَ " كُلّ مُرْضِعَة " وَلَمْ يَقُلْ مُرْضِع وَقَالَ "
عَمَّا أَرْضَعَتْ " أَيْ عَنْ رَضِيعهَا فِطَامه وَقَوْله " وَتَضَع كُلّ
ذَات حَمْل حَمْلهَا " أَيْ قَبْل تَمَامه لِشِدَّةِ الْهَوْل " وَتَرَى
النَّاس سُكَارَى " أَيْ مِنْ شِدَّة الْأَمْر الَّذِي قَدْ صَارُوا فِيهِ
قَدْ دَهِشَتْ عُقُولهمْ وَغَابَتْ أَذْهَانهمْ فَمَنْ رَآهُمْ حَسِبَ
أَنَّهُمْ سُكَارَى " وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَاب اللَّه
شَدِيد " .

وقال تعالى Sad وَيَسْأَلُونَكَ
عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا * فَيَذَرُهَا قَاعًا
صَفْصَفًا * لَا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا * يَوْمَئِذٍ
يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ
لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا ) طه 105 ـ 108 .

وقال تعالى Sad يوْمَ
نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا
أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ )
الأنبياء 104

ويَقُول تَعَالَى : (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا ) 105طه .
أَيْ
هَلْ تَبْقَى يَوْم الْقِيَامَة أَوْ تَزُول ؟ فَقُلْ يَنْسِفهَا رَبِّي
نَسْفًا أَيْ يُذْهِبهَا عَنْ أَمَاكِنهَا وَيَمْحَقهَا وَيُسَيِّرهَا
تَسْيِيرًا .

( فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا ) 106 طه .أَيْ
بِسَاطًا وَاحِدًا وَالْقَاع هُوَ الْمُسْتَوِي مِنْ الْأَرْض
وَالصَّفْصَف تَأْكِيد لِمَعْنَى ذَلِكَ وَقِيلَ الَّذِي لَا نَبَات فِيهِ
وَالْأَوَّل أَوْلَى وَإِنْ كَانَ الْآخَر مُرَادًا أَيْضًا بِاللَّازِمِ .
( لَا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا ) 107طه .
ـ( إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا ) الواقعة:
أَيْ حُرِّكَتْ تَحْرِيكًا فَاهْتَزَّتْ وَاضْطَرَبَتْ بِطُولِهَا
وَعَرْضهَا ، أَيْ زُلْزِلَتْ زِلْزَالًا تُرَجّ بِمَا فِيهَا كَرَجِّ
الْغِرْبَال بِمَا فِيهِ وَهَذَا كَقَوْلِهِ تَعَالَى " إِذَا زُلْزِلَتْ الْأَرْض زِلْزَالهَا " وقوله ( يَا أَيّهَا النَّاس اِتَّقُوا رَبّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَة السَّاعَة شَيْء عَظِيم ) .

ـ( وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا ) : أَيْ فُتِّتَتْ فَتًّا وصَارَتْ الْجِبَال كالرمل الناعم ( كَثِيبًا مَهِيلًا ) .

ـ( فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا ): هَبَاء
مُنْبَثًّا كَرَهْجِ الْغُبَار يَسْطَع ثُمَّ يَذْهَب فَلَا يَبْقَى
مِنْهُ شَيْء ، الْهَبَاء الَّذِي يَطِير مِنْ النَّار إِذَا اِضْطَرَمَتْ
يَطِير مِنْهُ الشَّرَر فَإِذَا وَقَعَ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا ، الْمُنْبَثّ
الَّذِي قَدْ ذَرَتْهُ الرِّيح وَبَثَّتْهُ كَيَبِيسِ الشَّجَر الَّذِي
تَذْرُوهُ الرِّيَاح . وَهَذِهِ الْآيَة كَأَخَوَاتِهَا الدَّالَّة عَلَى
زَوَال الْجِبَال عَنْ أَمَاكِنهَا يَوْم الْقِيَامَة وَذَهَابهَا
وَتَسْيِيرهَا وَنَسْفهَا أَيْ قَلْعهَا وَصَيْرُورَتهَا (كَالْعِهْنِ
الْمَنْفُوش) . ( وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ ) يَعْنِي
قَدْ صَارَتْ كَأَنَّهَا الصُّوف الْمَنْفُوش الَّذِي قَدْ شَرَعَ فِي
الذَّهَاب وَالتَّمَزُّق " الْعِهْن " الصُّوف .

وقال تعالى : ( يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ) إبراهيم 47 .
(يَوْم
تُبَدَّل الْأَرْض غَيْر الْأَرْض وَالسَّمَاوَات) أَيْ وَعْده هَذَا
حَاصِل يَوْم تُبَدَّل الْأَرْض وَهِيَ هَذِهِ عَلَى غَيْر الصِّفَة
الْمَأْلُوفَة الْمَعْرُوفَة

كَمَاجَاءَ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ سَهْل بْن سَعْد قَالَ : (
قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " يُحْشَر النَّاس
يَوْم الْقِيَامَة عَلَى أَرْض بَيْضَاء عَفْرَاء كَقُرْصَةِ النَّقِيّ
لَيْسَ فِيهَا مَعْلَمٌ لِأَحَدٍ ) .

*وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد عَنْ عَائِشَة أَنَّهَا قَالَتْ :
( أَنَا أَوَّل النَّاس سَأَلَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ عَنْ هَذِهِ الْآيَة " يَوْم تُبَدَّل الْأَرْض غَيْر الْأَرْض
وَالسَّمَاوَات" قَالَتْ : قُلْت أَيْنَ النَّاس يَوْمئِذٍ يَا رَسُول
اللَّه ؟ قَالَ" عَلَى الصِّرَاط " ) . رَوَاهُ مُسْلِم .

* وعَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا أَنَّهَا سَأَلْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَوْل اللَّه "
يَوْمَ تُبَدَّل الْأَرْض غَيْر الْأَرْض وَالسَّمَاوَات "( قَالَ :
قَالَتْ يَا رَسُول اللَّه فَأَيْنَ النَّاس يَوْمئِذٍ ؟ قَالَ " لَقَدْ
سَأَلْتنِي عَنْ شَيْء مَا سَأَلَنِي عَنْهُ أَحَد مِنْ أُمَّتِي ذَاكَ
أَنَّ النَّاس عَلَى جِسْرِهِمْ " ) رَوَاهُ مُسْلِم .

*عَنْ اِبْن عَبَّاس حَدَّثَتْنِي عَائِشَة :
( أَنَّهَا سَأَلَتْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ
قَوْله تَعَالَى " وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ " فَأَيْنَ النَّاس يَوْمئِذٍ
يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : هُمْ عَلَى مَتْنِ جَهَنَّمَ ) رواه أحمد .

* ومن خراب الدنيا قبل قيام الساعة ، ما جاء في هذا الحديث :
* عن حذيفة بن أسيد الغفاري (رضي الله عنه) قال :

( كان النبي (صلى الله عليه وسلم) في غرفة ونحن أسفل منه . فاطلع إلينا
فقال " ما تذكرون ؟ " قلنا : الساعة . قال " إن الساعة لا تكون حتى تكون
عشر آيات : خسف بالمشرق ، وخسف بالمغرب ، وخسف في جزيرة العرب ، والدخان ،
والدجال، ودابة الأرض ، ويأجوج ومأجوج ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونار تخرج
من قعرة عدن ترحل الناس تنزل معهم إذا نزلوا . وتقيل معهم حيث قالوا " . ،
في العاشرة : نزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم .) صحيح مسلم .

قال تعالى : ( إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ ) ( وَإِذَا السَّمَاء اِنْفَطَرَتْ ) ( وَإِذَا السَّمَاء اِنْشَقَّتْ ) .
وكلها بمعنى واحد ، وهو ذهابها واضمحلالها وانكفائها وذهاب نورها ، ونجومها .
(إِذَا الشَّمْس كُوِّرَتْ ) التكوير1،
يَعْنِي أَظْلَمَتْ وذَهَبَتْ واِضْمَحَلَّتْ وَذَهَبَ ضَوْءُهَا ، قَالَ
اِبْن جَرِير وَالصَّوَاب مِنْ الْقَوْل عِنْدنَا فِي ذَلِكَ أَنَّ
التَّكْوِير جَمْع الشَّيْء بَعْضه عَلَى بَعْض وَمِنْهُ تَكْوِير
الْعِمَامَة وَجَمْع الثِّيَاب بَعْضهَا إِلَى بَعْض فَمَعْنَى قَوْله
تَعَالَى " كُوِّرَتْ " جُمِعَ بَعْضهَا إِلَى بَعْض ثُمَّ لُفَّتْ
فَرُمِيَ بِهَا وَإِذَا فُعِلَ بِهَا ذَلِكَ ذَهَبَ ضَوْءُهَا .

( وَإِذَا النُّجُوم اِنْكَدَرَتْ ) 2:
أَيْ اِنْتَثَرَتْ كَمَا قَالَ تَعَالَى " وَإِذَا الْكَوَاكِب اِنْتَثَرَتْ " وَأَصْل الِانْكِدَار الِانْصِبَاب .أي في جهنم .

( وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ ) 3:
أيْ زَالَتْ عَنْ أَمَاكِنهَا وَنُسِفَتْ فَتُرِكَتْ الْأَرْض قَاعًا صَفْصَفًا .

( وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ ) 4 :
عِشَار
الْإِبِل قَالَ مُجَاهِد : عُطِّلَتْ تُرِكَتْ وَسُيِّبَتْ وأَهْمَلَهَا
أَهْلهَا ولَمْ تُحْلَب وَلَمْ تُصَرّ تَخَلَّى عَنْهَا أَرْبَابهَا
وَقَالَ الضَّحَّاك تُرِكَتْ لَا رَاعِي لَهَا وَالْمَعْنَى فِي هَذَا
كُلّه مُتَقَارِب وَالْمَقْصُود أَنَّ الْعِشَار مِنْ الْإِبِل وَهِيَ
خِيَارهَا وَالْحَوَامِل مِنْهَا الَّتِي قَدْ وَصَلَتْ فِي حَمْلهَا إِلَى
الشَّهْر الْعَاشِر - وَاحِدَتهَا عُشَرَاء وَلَا يَزَال ذَلِكَ اِسْمهَا
حَتَّى تَضَع - قَدْ أُشْغِلَ النَّاس عَنْهَا وَعَنْ كَفَالَتهَا
وَالِانْتِفَاع بِهَا بَعْدَمَا كَانُوا أَرْغَب شَيْء فِيهَا ، بِمَا
دَهَمَهُمْ مِنْ الْأَمْر الْعَظِيم الْمُفْظِع الْهَائِل وَهُوَ أَمْر
يَوْم الْقِيَامَة وَانْعِقَاد أَسْبَابهَا وَوُقُوع مُقَدِّمَاتهَا .

( وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ ) 5:
أَيْ جُمِعَتْ كَمَا قَالَ تَعَالَى : ( وَمَا مِنْ دَابَّة فِي الْأَرْض
وَلَا طَائِر يَطِير بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَم أَمْثَالكُمْ مَا
فَرَّطْنَا فِي الْكِتَاب مِنْ شَيْء ، ثُمَّ إِلَى رَبّهمْ يُحْشَرُونَ )
قَالَ اِبْن عَبَّاس : يُحْشَر كُلّ شَيْء حَتَّى الذُّبَاب ، وقَالَ حَشْر
الْبَهَائِم مَوْتهَا وَحَشْر كُلّ شَيْء الْمَوْت وتحول إلى تراب ، وذلك مصداق قوله :
( إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ
مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا
) النبأ 40 .، غَيْر الْجِنّ وَالْإِنْس فَإِنَّهُمَا يُوقَفَانِ يَوْم
الْقِيَامَة ، قَالَ اللَّه تَعَالَى " وَالطَّيْر مَحْشُورَة " أَيْ
مَجْمُوعَة .وإِنَّ هَذِهِ الْخَلَائِق مُوَافِيَة فَيَقْضِي اللَّه فِيهَا
مَا يَشَاء ،

( وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ ) 6:
قَالَ اِبْن عَبَّاس :
يُرْسِل اللَّه عَلَيْهَا الرِّيَاح الدَّبُور فَتُسَعِّرهَا وَتَصِير نَارًا تَأَجَّج .

( وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ ) 7:
أَيْ جُمِعَ كُلّ شَكْل إِلَى نَظِيره كَقَوْلِهِ تَعَالَى " اُحْشُرُوا
الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجهمْ" . وكقوله : ( وكنتم أزواجاً ثلاثة ) .

* عن أبي مالك الأشعري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( ليكونن من أمتي أقوام ، يستحلون الحرَ والحريرَ ، والخمرَ والمعازفَ ،
ولينزلن أقوام إلى جنب علم ، يروح عليهم بسارحة لهم ، يأتيهم - يعني الفقير
- لحاجة فيقولوا : ارجعْ إلينا غداً ، فيُبيْتهُم الله ، ويضعُ العلمَ ،
ويمسخُ آخرين قردةً وخنازير إلى يوم القيامة ) صحيح البخاري .

* عن أبي موسى الأشعري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( إن بين يدي الساعة الهرج ، قالوا : وما الهرجْ ؟ قال : القتل ، إنه
ليس بقتلكم المشركين ، و لكن قتل بعضكم بعضا ، [ حتى يقتل الرجل جاره ، و
يقتل أخاه ، و يقتل عمه ، و يقتل ابن عمه ] قالوا : و معنا عقولنا يومئذ ؟
قال : إنه لتنزع عقول أهل ذلك الزمان ، و يخلف له هباء من الناس ، يحسب
أكثرهم أنهم على شيء ، و ليسوا على شيء ) رواه أحمد وابن ماجة وصححه
الألباني في صحيح الجامع .

* وعن عبدالله بن مسعود و أبو موسى الأشعري (رضي الله عنهما): ( إن بين يدي الساعة لأياما ينزل فيها الجهل ، ويرفع فيها العلم ، ويكثر فيها الهرج . والهرج القتل ) . صحيح البخاري .

* عن أبي موسى الأشعري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم ، يصبح الرجل فيها مؤمنا ،
ويمسي كافراً ، ويُمسي مؤمناً ، ويُصبح كافراً ، القاعد فيها خير من القائم
، والقائم فيها خير من الماشي ، والماشي فيها خير من الساعي ، فكسروا
قسيكم ، وقطعوا أوتاركم ، واضربوا سيوفكم بالحجارة ، فإن دخل على أحد منكم
بيته فليكن كخير ابني آدم ) أي هابيل ، رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة
والحاكم وصححه الألباني في صحيح الجامع .

* وعن جابر بن سمرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن بين يدي الساعة كذابين فاحذروهم ). صحيح مسلم . أيّ مُدعين النبوة والألوهية .


6 ـ النفـــــخ في الصــــــور :


وهو قرن عظيم ، التقمه إسرافيل ينتظر متى يؤمر بِنفخهِ نَفخةَ الفزع : فيخرب الكون كله ، وبعد أربعين ُينفخ نفخة البعث :

* عن أبي سعيد الخدري قال :
( قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كيف أنعم ، وقد التقم صاحب القرن
القرن وحنى جبهته وأصغى سمعه ينتظر أن يؤمر أن ينفخ فينفخ ، قال المسلمون
فكيف نقول يا رسول الله ، قال : قولوا حسبنا الله ونعم الوكيل ، توكلنا على
الله ربنا وربما قال سفيان على الله توكلنا ) رواه أحمد والترمذي .

قال تعالى :
( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي
الأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللهُ ، ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا
هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ ) الزمر 68 .

وقال تعالى : ( فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ * فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ * عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ ) المدثر 8 ـ 10 .

وقال تعالى : ( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ ) المؤمنون 101 .

وقال تعالى : (
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ * وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ
وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً * فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ
الْوَاقِعَةُ * وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ )
الحاقة 13 ـ 16 .
الْحَاقَّةُ : الْحَاقَّة مِنْ أَسْمَاء يَوْم الْقِيَامَة لِأَنَّ فِيهَا يَتَحَقَّق الْوَعْد وَالْوَعِيد .

( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ ) الحاقة 13 .
يَقُول تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْ أَهْوَال يَوْم الْقِيَامَة
وَأَوَّل
ذَلِكَ نَفْخَة الْفَزَع ثُمَّ يُعْقِبهَا نَفْخَة الصَّعْق حِين يَصْعَق
مَنْ فِي السَّمَوَات وَمَنْ فِي الْأَرْض إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّه ثُمَّ
بَعْدهَا نَفْخَة الْقِيَام لِرَبِّ الْعَالَمِينَ وَالْبَعْث وَالنُّشُور
وَهِيَ هَذِهِ النَّفْخَة وَقَدْ أَكَّدَهَا هَهُنَا بِأَنَّهَا وَاحِدَة
لِأَنَّ أَمْر اللَّه لَا يُخَالَف وَلَا يُمَانَع وَلَا يَحْتَاج إِلَى
تَكْرَار وَلَا تَأْكِيد وَقَالَ الرَّبِيع هِيَ النَّفْخَة الْأَخِيرَة
وَالظَّاهِر مَا قُلْنَاهُ.

( وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً ) 14 .
وَلِهَذَا
قَالَ هَهُنَا " وَحُمِلَتْ الْأَرْض وَالْجِبَال فَدُكَّتَا دَكَّة
وَاحِدَة " أَيْ فَمُدَّتْ مَدّ ، وَتَبَدَّلَتْ الْأَرْض غَيْر الْأَرْض .

( فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ) 15 . أَيْ قَامَتْ الْقِيَامَة .

( وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ ) 16 .
تَنْشَقّ
السَّمَاء مِنْ الْمَجَرَّة رَوَاهُ اِبْن أَبِي حَاتِم وَقَالَ اِبْن
جُرَيْج هِيَ كَقَوْلِهِ " وَفُتِحَتْ السَّمَاء فَكَانَتْ أَبْوَابًا "
وَقَالَ اِبْن عَبَّاس مُتَخَرِّقَة وَالْعَرْش بِحِذَائِهَا .

( وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ ) 17 .
الْمَلَك
، أَيْ الْمَلَائِكَة عَلَى أَرْجَاء السَّمَاء قَالَ اِبْن عَبَّاس عَلَى
مَا لَمْ يَنْشَقّ مِنْهَا أَيْ حَافَاتهَا ، أَطْرَافهَا ، أَبْوَابهَا ،
أَيْ يَوْم الْقِيَامَة يَحْمِل الْعَرْش ثَمَانِيَة مِنْ الْمَلَائِكَة
وَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون الْمُرَاد بِهَذَا الْعَرْش الْعَرْش الْعَظِيم
أَوْ الْعَرْش الَّذِي يُوضَع فِي الْأَرْض يَوْم الْقِيَامَة لِفَصْلِ
الْقَضَاء وَاَللَّه أَعْلَم بِالصَّوَابِ .

*عَنْ جَابِر قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) :
( أُذِنَ لِي أَنْ أُحَدِّثكُمْ عَنْ مَلَك مِنْ حَمَلَة الْعَرْش بُعْد
مَا بَيْن شَحْمَة أُذُنه وَعُنُقه بِخَفْقِ الطَّيْر سَبْعمِائَةِ عَام )
وَهَذَا إِسْنَاد جَيِّد ، رَوَاهُ أَبُو دَاوُد .

( يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ ) 18 .
أَيْ
تُعْرَضُونَ عَلَى عَالِم السِّرّ وَالنَّجْوَى الَّذِي لَا يَخْفَى
عَلَيْهِ شَيْء مِنْ أُمُوركُمْ بَلْ هُوَ عَالِم بِالظَّوَاهِرِ
وَالسَّرَائِر وَالضَّمَائِر .
قَالَ عُمَر بْن الْخَطَّاب (رَضِيَ
اللَّه عَنْهُ) : ( حَاسِبُوا أَنْفُسكُمْ قَبْل أَنْ تُحَاسَبُوا وَزِنُوا
أَنْفُسكُمْ قَبْل أَنْ تُوزَنُوا فَإِنَّهُ أَخَفّ عَلَيْكُمْ فِي
الْحِسَاب غَدًا أَنْ تُحَاسِبُوا أَنْفُسكُمْ الْيَوْم وَتَزَيَّنُوا
لِلْعَرْضِ الْأَكْبَر ) مسند الفاروق ، ابن كثير . مشهور وبه انقطاع .

ـ( إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا ):
أَيْ حُرِّكَتْ تَحْرِيكًا فَاهْتَزَّتْ وَاضْطَرَبَتْ بِطُولِهَا
وَعَرْضهَا ، أَيْ زُلْزِلَتْ زِلْزَالًا تُرَجّ بِمَا فِيهَا كَرَجِّ
الْغِرْبَال بِمَا فِيهِ وَهَذَا كَقَوْلِهِ تَعَالَى " إِذَا زُلْزِلَتْ
الْأَرْض زِلْزَالهَا "

وقوله : ( يَا أَيّهَا النَّاس اِتَّقُوا رَبّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَة السَّاعَة شَيْء عَظِيم ) .

ـ( وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا ) : أَيْ فُتِّتَتْ فَتًّا وصَارَتْ الْجِبَال كالرمل الناعم ( كَثِيبًا مَهِيلًا ) .

ـ( فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا ):
هَبَاء مُنْبَثًّا كَرَهْجِ الْغُبَار يَسْطَع ثُمَّ يَذْهَب فَلَا
يَبْقَى مِنْهُ شَيْء ، الْهَبَاء الَّذِي يَطِير مِنْ النَّار إِذَا
اِضْطَرَمَتْ يَطِير مِنْهُ الشَّرَر فَإِذَا وَقَعَ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا ،
الْمُنْبَثّ الَّذِي قَدْ ذَرَتْهُ الرِّيح وَبَثَّتْهُ كَيَبِيسِ
الشَّجَر الَّذِي تَذْرُوهُ الرِّيَاح . وَهَذِهِ الْآيَة كَأَخَوَاتِهَا
الدَّالَّة عَلَى زَوَال الْجِبَال عَنْ أَمَاكِنهَا يَوْم الْقِيَامَة
وَذَهَابهَا وَتَسْيِيرهَا وَنَسْفهَا أَيْ قَلْعهَا وَصَيْرُورَتهَا
(كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوش) .


7 ـ البعــــــــــــــــــث والنشــــــور :


ويردُ الله تعالى على مُنكري البعث والنشور فيقول :
قال تعالى : (
وَيَقُولُ الْإِنْسَانُ أَئِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا *
أَوَلَا يَذْكُرُ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ
شَيْئًا ) مريم 66 ـ 67 .
وقال تعالى : ( وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ ) يس 78 .

وقال تعالى :
( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ
وَالْأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ
الْمَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) الأحقاف 33 .

وقال تعالى : ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ * بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ ) القيامة 3 ـ 4 .

وقال تعالى : (
أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً
مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى * ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى * فَجَعَلَ
مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * ألَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ
عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ) القيامة 36 ـ 40 .

قال تعالى :
( الْقَارِعَةُ * مَا الْقَارِعَةُ ) الْقَارِعَة مِنْ أَسْمَاء
الْقِيَامَة كَالْحَاقَّةِ وَالطَّامَّة وَالصَّاخَّة وَالْغَاشِيَة
وَغَيْر ذَلِكَ .
( وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ ) ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُعَظِّمًا وَمُهَوِّلًا لِشَأْنِهَا وَمَا أَدْرَاك مَا الْقَارِعَة .

( يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ )
أَيْ فِي اِنْتِشَارهمْ وَتَفَرُّقهمْ وَذَهَابهمْ وَمَجِيئِهِمْ مِنْ
حِيرَتهمْ مِمَّا هُمْ فِيهِ كَأَنَّهُمْ فَرَاش مَبْثُوث كَمَا قَالَ
تَعَالَى فِي الْآيَة الْأُخْرَى ( خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ
مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ ) القمر 7 .

فالمُحْرمُ ملبياً ، والشهيد ينزف دماً ، والغافل لاهياً ، لقوله (صلى الله عليه وسلم) :

*عن جابر(رضي الله عنه) قال : ( سمعت النبي (صلى الله عليه وسلم) يقول يُبعث كل عبد ٍ على ما مات عليه ) رواه مسلم في الصحيح ، وغيره .

ثم
ُيرسل الله مطراً تنبت من أجساد الموتى ( من عظمة عجب الذنب ) العصص ،
فيكونون خلقاً جديداً لايموت ، حفاةً عراةً غير مختونين ، ويرون الملائكة
والجن ، ويبعثون على أعمالهم .

* وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال :
( قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ما بين النفختين أربعون قال أربعون
يوما قال أبيت قال أربعون شهرا قال أبيت قال أربعون سنة قال أبيت قال ثم
ينزل الله من السماء ماء فينبتون كما ينبت البقل ليس من الإنسان شيء إلا
يبلى إلا عظما واحدا وهو عجب الذنب ومنه يركب الخلق يوم القيامة ) البخاري
ومسلم وابن ماجة والنسائي ومالك


8 ـ الحشـــــــــــــــــــر :

ثم
يَجمع الله الخلائق للحساب ، فزعين كالسكارى في يوم مقدارهُ خمسونَ ألف
سنة ، وُمكثهم في الدنيا بالنسبة لهذا اليوم كساعة، أو بعض يوم بالنسبةِ
ليوم الحساب ، وتدنو الشمس قدر ميل وفي رواية ميلين ، فيعرق الناس بعرقهم
بقدر أعمالهم ، فيه يتخاصم الضعفاء والمتكبرون ، ويخاصم الكافر قرينه
وشيطانه وأعضاءه ، ويلعن بعضهم بعضاً ، ويعُضُ الظالمُ على يديهِ فيقول : ( يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلاً ) الفرقان 28.

وُتجرُ
جهنم ولها سبعون ألف زمام ، ويجر كل زمام سبعون ألف ملك ، وفي هذا الموقف
يفزعُ الخلقُ إلا المؤمنين المُوحدين ، وذلك مِصداقَ قوله تعالى : (
لا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ
هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ) الأنبياء 103 .

وقال تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) الأحقاف 13 .

وقال تعالى :
( وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ *
حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ
وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ
شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ
شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * وَمَا
كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا
أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا
يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ * وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي
ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ *
فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا
هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ ) فصلت 19 ـ 24 .

قال تعالى : (
يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ
الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا ) 108طه .

أَيْ
يَوْم يَرَوْنَ هَذِهِ الْأَحْوَال وَالْأَهْوَال يَسْتَجِيبُونَ
مُسَارِعِينَ إِلَى الدَّاعِي حَيْثُمَا أُمِرُوا بَادَرُوا إِلَيْهِ ،
وَلَوْ كَانَ هَذَا فِي الدُّنْيَا لَكَانَ أَنْفَع لَهُمْ وَلَكِنْ حَيْثُ
لَا يَنْفَعهُمْ كَمَا قَالَ تَعَالَى : ( أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ
يَوْم يَأْتُونَنَا ) وَقَالَ ( مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِي ) يَحْشُر
اللَّه النَّاس يَوْم الْقِيَامَة فِي ظُلْمَة ، وَيَطْوِي السَّمَاء
وَتَتَنَاثَر النُّجُوم وَتَذْهَب الشَّمْس وَالْقَمَر وَيُنَادِي مُنَادٍ
فَيَتَّبِع النَّاس الصَّوْت يَؤُمُّونَهُ فَذَلِكَ قَوْله ( يَوْمئِذٍ
يَتَّبِعُونَ الدَّاعِي لَا عِوَج لَهُ ) لَا عِوَج لَهُ لَا يَمِيلُونَ
عَنْهُ أو لَا عِوَج عَنْهُ ، وَقَوْله وَخَشَعَتْ الْأَصْوَات
لِلرَّحْمَنِ قَالَ اِبْن عَبَّاس : سَكَنَتْ يَعْنِي وَطْء الْأَقْدَام
فَلَا تَسْمَع إِلَّا هَمْسًا ، الصَّوْت الْخَفِيّ ، فَلَا تَسْمَع إِلَّا
هَمْسًا الْحَدِيث وَسِرّه ، وَوَطْء الْأَقْدَام ، أَمَّا وَطْء
الْأَقْدَام فَالْمُرَاد سَعْي النَّاس إِلَى الْمَحْشَر وَهُوَ مَشْيهمْ
فِي سُكُون وَخُضُوع وَأَمَّا الْكَلَام الْخَفِيّ فَقَدْ يَكُون فِي حَال
دُون حَال فَقَدْ قَالَ تَعَالَى ( يَوْمَ يَأْتِ لَا تَكَلَّمُ نَفْسٌ
إِلَّا بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ ) هود 105.

*عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( إنَّ العَرقَ يوم القيامة ليذهبُ في الأرض سبعين باعاً ، و إنه ليبلغ
إلى أفواهِ الناسِ أو إلى آذانهم ) صحيح رواه مسلم والألباني في صحيح
الجامع .

قال تعالى : ( وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً *
فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ * وأصحابُ المشئمةِ
مآ أصحابُ المشئمة * والسابقونَ السابقون ) الواقعة 4 ـ 10 .

ـ( وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً ) :
أيْ يَنْقَسِم النَّاس يَوْم الْقِيَامَة إِلَى ثَلَاثَة أَصْنَاف : قَوْم
عَنْ يَمِين الْعَرْش وَهُمْ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ شِقّ آدَم
الْأَيْمَن وَيُؤْتَوْنَ كُتُبهمْ بِأَيْمَانِهِمْ وَيُؤْخَذ بِهِمْ ذَات
الْيَمِين قَالَ السُّدِّيّ: وَهُمْ جُمْهُور أَهْل الْجَنَّة وَآخَرُونَ
عَنْ يَسَار الْعَرْش وَهُمْ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ شِقّ آدَم الْأَيْسَر
وَيُؤْتَوْنَ كُتُبهمْ بِشِمَالِهِمْ وَيُؤْخَذ بِهِمْ ذَات الشِّمَال
وَهُمْ عَامَّة أَهْل النَّار - عِيَاذًا بِاَللَّهِ مِنْ صَنِيعهمْ -
وَطَائِفَة سَابِقُونَ بَيْن يَدَيْهِ عَزَّ وَجَلَّ وَهُمْ أَخَصّ
وَأَحْظَى وَأَقْرَب مِنْ أَصْحَاب الْيَمِين ، الَّذِينَ هُمْ سَادَتهمْ
فِيهِمْ الرُّسُل وَالْأَنْبِيَاء وَالصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاء وَهُمْ
أَقَلّ عَدَدًا مِنْ أَصْحَاب الْيَمِين .

*عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
يُحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين واثنان على بعير وثلاثة على
بعير وأربعة على بعير وعشرة على بعير ويُحشر بقيتهم النار تقيل معهم حيث
قالوا وتبيت معهم حيث باتوا وتصبح معهم حيث أصبحوا وتمسي معهم حيث أمسوا )
في الصحيحين .

* وعن أبي ذر (رضي الله عنه) أنه ( سأل رسول الله
(صلى الله عليه وسلم) عن الصلاة في بيت المقدس أفضل أو في مسجد رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقال :
( صلاة في مسجدي هذا أفضل من أربع صلوات فيه ،
ولنعم المصلى هو أرض المحشر والمنشر ، وليأتين على الناس زمان ولقيد سوط
أو قال قوس الرجل حيث يرى منه بيت المقدس خير له أو أحب إليه من الدنيا
جميعاً ) أخرجه البيهقي ، الألباني في صحيح الترغيب وفي السلسلة الصحيحة.

* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( أن رجلا قال : يانبي الله ، كيف يحشر الكافر على وجهه يوم القيامة ؟ قال
: ( أليس الذي أمشاه على الرجلين في الدنيا قادرا على أن يمشيه على وجهه
يوم القيامة ) . قال قتادة : بلى وعزة ربنا ) صحيح البخاري .


وإلى اللقاء مع المحطات القادمة :
9 ـ الشفاعة ـ 10 ـ الحساب ـ 11 ـ تطاير الصحف ـ 12 ـ الميزان .

فأرجو الله تعالى أن تكونوا استمتعتم بهذا العرض ، وهيأتم أنفسكم لهذه الرحلة وحضرتم الزاد لها .

* والحمد لله رب العالمين *

هذا والله أعلى وأجل وأعلم .

فإن كان من حقٍ وصوابٍ ، فمن الله وحده ، وإن كان من خطأٍ أو سهوٍ أو نسيان فمني ومن الشيطان .

الشيخ جميل لافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahraralislam.egyptfree.net
محمود عودة
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 130
نقاط : 5920
تاريخ الميلاد : 08/12/1993
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
العمر : 23
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه وحتى دخوله الجنة أو النار .    الأربعاء مايو 02, 2012 7:01 am


بسم الله الرحمن الرحيم

رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه ، وحتى دخولهِ الجنة أو
النار
.



والحمد
لله رب العالمين ، الخالق الحقُ المُبين ، المُنعم المُتفضـــل على
العالمين ، وجَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ ، والصلاة والسلام
على المبعوثِ رحمةً للعالمين .

الجــــــزء الثالــــث 3


9 ـ الشفاعة ـ 10 ـ الحساب ـ 11 ـ تطاير الصحف ـ 12 ـ الميزان .

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

9 ـ الشفاعــــــــــــــــة :

وهي عُظمى خاصة بنبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) في الخلق أجمعين يوم المحشر لرفع الكرب والبلاء عنهم وبدء محاسبتهم ، والشفاعة العُظمى لاخراج من دخل النار من المؤمنين ولرفعة الدرجات ، وشفاعات أخرى في غير يوم الحشر ، عامةً للنبي وغيره من الأنبياء والشهداء والصالحين ولمن يشاء اللهُ ويرضى.

* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( كل نبي سأل سؤلا ، أو قال : لكل نبي دعوة قد دعا بها فاستجيب ، فجعلت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة ) صحيح البخاري .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( أسعدُ الناسِ بشفاعتي يومَ القيامةِ من قالَ : لا إلهَ إلا اللهُ خالصاً مُخلصاً من قلبهِ) صحيح البخاري .

* وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
أعطيت خمسا لم يعطهن أحد من الأنبياء قبلي : نصرت بالرعب مسيرة شهر ،
وجعلت لي الأرض كلها مسجدا وطهورا ، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل
، وُأحلت ليَ الغنائم ، ولم تحل لأحدٍ قبلي ، وأعطيت الشفاعة ، وكان النبي
يبعث إلى قومه خاصة ، وبعثت إلى الناس عامة )

متفق عليه، وأحمد والنسائي والدارمي .

* ومعنى أُعطيت الشفاعة :
هي الشفاعة العظمى التي يعتذر عنها كبارُ الرسلْ ، ويُنتدب لها خاتمهم
محمد (صلى الله عليه وسلم) فيُشفعه الله تعالى في الخلق ، ويحصل له المقام
المحمود الذي يحمده فيه الأولون والآخرون ، وأهل السماوات والأرض، وتنال
أمته من هذه الشفاعة الحظ الأوفر ، والنصيب الأكمل، ويشفع لهم شفاعة خاصة ،
فيشفعه الله تعالى .

* وقال (صلى الله عليه وسلم) : ( لكل نبي دعوة قد تعجلها، وقد خبأت دعوتي شفاعة لأمتي فهي نائلة - إن شاء الله - من مات لا يُشرك باللهِ شيئا ) البخاري ومسلم والترمذي وابن ماجة والدارمي ومالك وأحمد .

* عن أنس (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) : ( أنا أولُ الناسِ يشفعُ في الجنة ، وأنا أكثرُ الأنبياءِ تبعاً ) صحيح في السلسلة الصحيحة ، والخطيب البغدادي .

* وعن أنس (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) : ( أنا أولُ شفيعٍ في الجنةِ لمْ يُصدقْ نبي من الأنبياء ما صُدقتُ ، وإن من الأنبياءِ نبياً ما يُصدقهُ من أمتهِ إلا رجلٌ واحدٌ ) صحيح في السلسلة الصحيحة 1570 .

* وعن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
أنا سيد ولد آدم ولا فخر وأنا أول من تنشق الأرض عنه يوم القيامة ولا فخر
وأنا أول شافع وأول مشفع ولا فخر ولواء الحمد بيدي يوم القيامة ولا فخر)
سنن ابن ماجة .

* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
إذا كان يوم القيامة شفعت ، فقلت : يا رب أدخل الجنة من كان في قلبه خردلة
، فيدخلون ، ثم أقول : أدخل الجنة من كان في قلبه أدنى شيء ) . فقال أنس :
كأني أنظر إلى أصابع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) )
صحيح البخاري .

قال تعالى : ( وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا ) الفجر 22 ،
يَعْنِي لِفَصْلِ الْقَضَاء بَيْن خَلْقه
وَذَلِكَ بَعْدَمَا يَسْتَشْفِعُونَ إِلَيْهِ بِسَيِّدِ وَلَد آدَم عَلَى
الْإِطْلَاق مُحَمَّد (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) بَعْدَمَا
يَسْأَلُونَ أُولِي الْعَزْم مِنْ الرُّسُل وَاحِدًا بَعْد وَاحِد
فَكُلّهمْ يَقُول لَسْت بِصَاحِبِ ذَاكُمْ حَتَّى تَنْتَهِي النَّوْبَة
إِلَى مُحَمَّد (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) فَيَقُول " أَنَا لَهَا ، أَنَا لَهَا
" فَيَذْهَب فَيَشْفَع عِنْد اللَّه تَعَالَى فِي أَنْ يَأْتِي لِفَصْلِ
الْقَضَاء فَيُشَفِّعهُ اللَّه تَعَالَى فِي ذَلِكَ وَهِيَ أَوَّل
الشَّفَاعَات وَهِيَ الْمَقَام الْمَحْمُود كَمَا تَقَدَّمَ بَيَانه ،
ويجيء الرَّبّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى ـ مجيئاً يليق بجلاله وكماله ـ لِفَصْلِ الْقَضَاء كَمَا يَشَاء وَالْمَلَائِكَة يَجِيئُونَ بَيْن يَدَيْهِ صُفُوفًا صُفُوفًا .
حتى أن شفاعة النبي (صلى الله عليه وسلم) تطال بعض الكفار المُحسنين مثل عمه أبي طالب فيُخفف عنهم العذاب في جهنم ولا يخرجوا منها .

* عن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وذكر عنده عمه أبو طالب ، فقال : (
لعله تنفعه شفاعتي يوم القيامة ، فيجعل في ضحضاح من النار يبلغ كعبيه ،
يغلي منه أم دماغه )
صحيح البخاري .


10 ـ الحســـــــــــــــــاب :

* وأول الأمم حساباً من الأمم هُم : أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) ، وأول الأعمال حساباً الصلاة ، والقضاء في الدماء ، وأن الحساب اليسير هو العرض ، والنقاش في الحساب الهلاك والعياذُ بالله .

* عن عائشة (رضي الله عنها) : (
كانت لا تسمع شيئا لا تعرفه إلا راجعت فيه حتى تعرفه وأن النبي (صلى الله
عليه وسلم) قال من حُوسبَ عُذب قالت عائشة فقلت : أوليس يقول الله تعـالى :
( فأما من أوتي كتابهُ بيمينهِ فسوفَ يُحاسبُ حساباً يسيراً* وينقلبُ إلى أهلهِ مسروراً ) قالت : فقال إنما ذلك العرض ولكن من نوقش الحساب يهلك )
صحيح البخاري ومسلم .

وهناك مشاهدٌ كثيرة وعديدة من مشاهد يوم الحساب ، نذكر منها:

قال تعالى : ( وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا )
الفجر 22 ، يَعْنِي لِفَصْلِ الْقَضَاء والحساب بَيْن خَلْقه وَذَلِكَ
بَعْدَمَا يَسْتَشْفِعُونَ إِلَيْهِ بِسَيِّدِ وَلَد آدَم عَلَى
الْإِطْلَاق مُحَمَّد (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) بَعْدَمَا
يَسْأَلُونَ أُولِي الْعَزْم مِنْ الرُّسُل وَاحِدًا بَعْد وَاحِد
فَكُلّهمْ يَقُول لَسْت بِصَاحِبِ ذَاكُمْ حَتَّى تَنْتَهِي النَّوْبَة
إِلَى مُحَمَّد (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) فَيَقُول " أَنَا لَهَا ، أَنَا لَهَا "

وقال تعالى : ( الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) غافر 17 .

ولا أبلغ ولا أعظم من وصف ومُحاورة الله جل جلاله ، للمؤمنين والكفار في يوم الحساب بهذه الآيات .

قال تعالى : (
وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا
الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * هَذَا كِتَابُنَا
يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ
تَعْمَلُونَ * فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ
* وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى
عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنْتُمْ قَوْمًا مُجْرِمِينَ * وَإِذَا
قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لَا رَيْبَ فِيهَا قُلْتُمْ
مَا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِنْ نَظُنُّ إِلَّا ظَنًّا وَمَا نَحْنُ
بِمُسْتَيْقِنِينَ * وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ
بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ * وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنْسَاكُمْ
كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا
لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ * ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ
اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لَا
يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ )
الجاثية 28 ـ 35 .

وقال تعالى : ( يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنْتَقِمُونَ ) الدخان 16 .

قَالَ اِبْن عَبَّاس (رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا) قَالَ اِبْن مَسْعُود (رَضِيَ اللَّه عَنْهُ) :
الْبَطْشَة
الْكُبْرَى يَوْم بَدْر وَأَنَا أَقُول هِيَ يَوْم الْقِيَامَة وَهَذَا
إِسْنَاد صَحِيح عَنْهُ وَبِهِ يَقُول الْحَسَن الْبَصْرِيّ وَعِكْرِمَة
فِي أَصَحّ الرِّوَايَتَيْنِ عَنْهُ وَاَللَّه أَعْلَم.

ويُعرض
الناس صفوفاً على ربهم ، فيُريهم أعمالهُم ويسألهُم عنها ، وعن العمر
والشباب والمال والعلم والعهد ، وعن النعيم والسمع والبصر والفؤاد ، حتى
تثبت ويُقروا بها ، والمؤمن يخلو به الله فيقرره بذنوبه حتى اذا رآه هلك
قال له كما في الحديث :


* عن ابن عمر رضي الله عنهما) : ((
سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول إن الله يدني المؤمن فيضع عليه
كنفه ويستره فيقول أتعرف ذنب كذا أتعرف ذنب كذا فيقول نعم أي ربِ ، حتى إذا
قرره بذنوبه ورأى في نفسه أنه هلك قال سترتُها عليك في الدنيا وأنا أغفرها
لك اليوم فيعطى كتاب حسناته وأما الكافر والمنافقون فيقول الأشهاد ( هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين) )
البخاري ومسلم وأحمد وابن ماجة .

* وقال (صلى الله عليه وسلم) : (
لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يسأل عن أربع عن عمره فيما أفناه ؟ وعن
علمه ما عمل به ؟ وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه ؟ وعن شبابه فيما
أبلاه )
أخرجهُ الهيثمي المكي في الزواجر بسندٍ صحيح .

* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
يُجاء بالكافر يوم القيامة فيقال له : أرأيت لو كان لك ملء الأرض ذهبا ،
أكنت تفتدي به ؟ فيقول : نعم ، فيقال له : قد كنت سئلت ما هو أيسر من ذلك )
صحيح البخاري .

* وقال (صلى الله عليه وسلم) : (
يقول الله تعالى لأهون أهل النار عذابا يوم القيامة : لو أن لك ما في
الأرض من شيء أكنت تفتدي به ؟ فيقول : نعم ، فيقول : أردت منك أهون من هذا ،
وأنت في صلب آدم : أن لا تشرك بي شيئا ، فأبيت إلا أن تشرك بي )
عن أنس بن مالك ، صحيح البخاري ومسلم .

وهذا مصداق قوله تعالى :(
وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ
وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى
شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا
غَافِلِينَ )
الأعراف 172 .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
إن أول الناس يُقضى يوم القيامة عليه ، رجل استشهد . فأتى به فعرفه نعمه
فعرفها . قال : فما عملت فيها ؟ قال : قاتلت فيك حتى استشهدت . قال : كذبت . ولكنك قاتلت لأن يقال جريء . فقد قيل
. ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار . ورجل تعلم العلم وعلمه
وقرأ القرآن . فأتي به . فعرفه نعمه فعرفها . قال : فما عملت فيها ؟ قال :
تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن . قال : كذبت ولكنك تعلمت العلم ليقال عالم.
وقرأت القرآن ليقال هو قارئ . فقد قيل . ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي
في النار . ورجل وسع الله عليه وأعطاه من أصناف المال كله . فأتى به فعرفه
نعمه فعرفها . قال : فما عملت فيها ؟ قال : ما تركت من سبيل تحب أن ينفق
فيها إلا أنفقت فيها لك . قال : كذبت . ولكنك فعلت ليقال هو جواد . فقد قيل . ثم أمر به فسحب على وجهه . ثم ألقي في النار )
صحيح مسلم – والألباني في صحيح الجامع عن أحمد والنسائي .

* عن عبدالله بن مسعود (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن أول ما يحكم بين العباد في الدماء ) صحيح الترمذي والألباني في صحيح الجامع وأحمد شاكر .
*
وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن
أول ما يُسأل عنه العبد يوم القيامة من النعيم أن يقال له : ألم نصح لك
جسمك ، و نرويك من الماء البارد ؟ )
رواه الترمذي والحاكم والألباني في صحيح الجامع والصحيحة .

* وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته
، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح ، وإن فسدت فقد خاب وخسر ، فإن انتقص من فريضة
شيئا ، قال الرب تبارك وتعالى : أنظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل بها ما
أنتقص من الفريضة ، ثم يكون سائر عمله على ذلك )
الألباني صحيح الترمذي وابن ماجة والنسائي وصحيح الجامع .

* عن عبدالله بن مسعود و أنس بن مالك (رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( لكل غادر لواء يوم القيامة ، قال أحدهما : ينصب ، وقال الآخر : يُرى يوم القيامة ، يعرف به ) صحيح البخاري .

* عن عبدالله بن عمر (رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( من أخذ شيئا من الأرض بغير حقه ، خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين ) صحيح البخاري .

* عن عبدالله بن عباس (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إنكم محشورون حفاة عراة غرلا ، ثم قرأ : { كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين }
. وأول من يُكسى يوم القيامة إبراهيم ، وإن أناسا من أصحابي يؤخذ بهم ذات
الشمال ، فأقول : أصحابي أصحابي ، فيقول : إنهم لم يزالوا مرتدين على
أعقابهم منذ فارقتهم ، فأقول كما قال العبد الصالح : { وكنت عليهم شهيدا ما
دمت فيهم - إلى قوله - الحكيم } )
. صحيح البخاري .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
يلقى إبراهيم أباه آزر يوم القيامة ، وعلى وجه آزر قترة وغبرة ، فيقول له
إبراهيم : ألم أقل لك لا تعصني ، فيقول أبوه : فاليوم لا أعصيك ، فيقول
إبراهيم : يا رب إنك وعدتني أن لا تخزيني يوم يبعثون ، فأي خزي أخزى من أبي
الأبعد ؟ فيقول الله تعالى : إني حرمت الجنة على الكافرين ، ثم يقال : يا
إبراهيم ، ما تحت رجليك ؟ فينظر ، فإذا هو بذيخ متلطخ ، فيُؤخذ بقوائمهِ
فيُلقى في النار )
صحيح البخاري . بذيخ متلطخ : أي على شكل ضبع بذيء مُتلطخ بدمٍ وقاذورات.

* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
يجتمع المؤمنون يوم القيامة فيقولون : لو استشفعنا إلى ربنا ، فيأتون آدم
فيقولون : أنت أبو الناس ، خلقك الله بيده ، وأسجد لك ملائكته ، وعلمك
أسماء كل شيء ، فاشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا . فيقول : لست
هُناكم ، ويذكر ذنبه فيستحي ، ائتونا نوحاً ، فإنه أول رسول بعثه الله إلى
أهل الأرض . فيأتون فيقول : لست هُناكم ، ويذكر سؤاله ربه ما ليس ليه به
علم فيستحي ، فيقول : ائتوا خليل الرحمن . فيأتونه فيقول : لست هُناكم ،
ائتوا موسى ، عبداً كلمهُ الله وأعطاه التوراة . فيأتونه فيقول : لست
هُناكم ، ويذكر قتل النفس بغير نفسٍ ، فيستحي من ربه فيقول : ائتوا عيسى
عبد الله ورسوله، وكلمة الله وروحه . فيقول : لست هُناكم ، ائتوا محمد صلى
الله عليه وسلم ، عبداً غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فيأتونني ،
فأنطلق حتى أستأذن على ربي فيؤذن لي ، فإذا رأيت ربي وقعت ساجداً ، فيدعني
ما شاء الله ، ثم يُقال : ارفع رأسك ، وسل تُعطه ، وقل يُسمع ، واشفعْ
تُشفعْ . فأرفعُ رأسي ، فأحمدهُ بتحميدٍ يُعلمنيهِ ، ثمَّ أشفعْ ، فيَحدُ
لي حداً فأُدخلهم الجنّة ، ثم أعودُ إليهِ ، فإذا رأيت ربي ، مثله ، ثم
أشفع فيحدُ لي حداً فأُدخلهُم الجنّة ، ثم أعودُ الرابعة فأقول : ما بقي في
النار إلا من حبسه القرآن ، ووجب عليه الخلود )
صحيح البخاري .

* عن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
يُدعى نوحٌ يومَ القيامةِ ، فيقولُ : لبيكَ وسعديكَ يا ربْ ، فيقول : هل
بلغتْ ؟ فيقول : نعمْ ، فيُقال لأمتهِ : هلْ بلغكُمْ ؟ فيقولونَ : ما أتانا
من نذيرٍ ، فيقول : منْ يشهدُ لكَ ؟ فيقول : محمدٌ وأمتهُ ، فيشهدونَ أنهُ
قد بلغْ : { ويكونُ الرسول عليكم شهيدا } . فذلك قوله جل ذكره : { وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا } . والوسط العدل )
. صحيح البخاري .

أي
نحن عدول يا أمة محمد ، وشهادتنا غير مجروحة يوم القيامة، بل نحن الشُهداء
الوحيدون على الأمم يا من تـُوحدون الله عز وجل ، فأي كرامة لهذه الأمة
أعظمُ وأفضلُ من ذلك .... ؟؟


وهذا مشهدٌ آخرٌ من مشاهد يوم الحساب : ـ

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
من آتاه الله مالا فلم يؤد زكاته مُثل لهُ مالهُ شُجاعاً أقرع ، له
زبيبتان ، يُطوقه يوم القيامة ، يأخذ بلُهزُمَتيه - يعني بشدقيه - يقول :
أنا مالك أنا كنزك . ثم تلا هذه الآية : { ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله } . إلى آخر الآية )
صحيح البخاري .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( أخنى الأسماء يوم القيامة عند الله رجل تسمى ملك الأملاك ) . صحيح البخاري .
أي أقبح وأسوأ الأسماء ملك الأملاك أو شاهٍ شاه أو ملك الملوك ، فملك الملوك هو الله جل جلاله ، وتقدست أسمائه .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
قال الله : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة : رجل أعطى بي ثم غدر ، ورجل باع
حراً فأكل ثمنه ، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره )
. صحيح البخاري .

فاتقوا الله يا من تُـعاهدون بالله وتغدرون ، وتستأجرون الأجراء والعمال وتأكلون حقوقهم ... !! .

* عن عبد الله بن عمر(رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( بينما رجل يجرُ إزاره من الخُيلاء خُسف بهِ ، فهو يتجلجلُ في الأرضِ إلى يوم القيامة ) صحيح البخاري .
*
عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( ما من
مكّلومٍ يُكلم في سبيل الله إلا جاء يوم القيامة وكّلْمُهُ يَدمي ، اللونُ
لونُ دمْ ، والريحُ ريحُ مسكْ ) صحيح البخاري .

* عن أبي مالك الأشعري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
ليكونن من أمتي أقوام ، يستحلونَ الحرَ والحريرَ ، والخمرَ والمعازفَ ،
ولينزلن أقوام إلى جنب علم (جبل)، يروح عليهم بسارحة لهم(غنم) ، يأتيهم -
يعني الفقير - لحاجة فيقولوا : ارجعْ إلينا غداً ، فيُبيتهُم الله ، ويضعُ
العلمَ ، ويَمسخُ آخرينَ قردةً وخنازير إلى يوم القيامة )
صحيح البخاري . والحر : الزنى .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إنه ليأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامة ، لا يزن عند الله جناح بعوضة . وقال : اقرؤوا إن شئتم : { فلا نقيم لهم يوم القيامة وزناً } ) صحيح البخاري .

* عن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( يقول الله عز وجل يوم القيامة : يا آدم ، يقول : لبيك ربنا وسعديك ،
فيُنادى بصوت : إن الله يأمرك أن تُخرج من ذريتك بعثاً إلى النار ، قال :
يارب وما بعث النار ؟ قال : من كل ألف - أراه قال - تسعمائة وتسعة وتسعين
، فحينئذ تضع الحامل حملها ، ويشيب الوليد ، ( وترى الناس سكارى وما هم
بسكارى ولكن عذاب الله شديد ) . فشق ذلك على الناس حتى تغيرت وجوههم . فقال
النبي صلى الله عليه وسلم : من يأجوج ومأجوج تسعمائة وتسعة وتسعين ومنكم
واحد ، ثم أنتم في الناس كالشعرة السوداء في جنب الثور الأبيض ، أو كالشعرة
البيضاء في جنب الثور الأسود ، وإني لأرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة .
فكبرنا ، ثم قال : ثلث أهل الجنة . فكبرنا ، ثم قال : شطر أهل الجنة .
فكبرنا )
صحيح البخاري .
أي نصفُ أهل الجنة بالنسبةِ إلى جميع الأمم التي سبقتنا وهي 69 أمة.

* عن عبد الله بن مسعود (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة المصورون ) صحيح البخاري .

* عن عبد الله بن عمر(رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة ، يقال لهم : أحيوا ما خلقتم ) صحيح البخاري .

* عن عبدالله بن عباس (رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( من صور صورة في الدنيا كُلف يوم القيامة أن ينفخ فيها الروح ، وليس بنافخ ) صحيح البخاري .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( تجد من شرار الناس يوم القيامة عند الله ذا الوجهين ، الذي يأتي هؤلاء بوجه ، وهؤلاء بوجه ) صحيح البخاري .

* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( من كان ذا لسانين ؛ جعل الله له يوم القيامة لسانين من نار ) الألباني - صحيح الترغيب .

* عن سمرة بن جندب (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( رأيت رجلين أتياني ، قالا : الذي رأيته يشق شدقه فكذاب ، يكذب بالكذبة تحمل عنه حتى تبلغ الآفاق ، فيصنع به إلى يوم القيامة ) صحيح البخاري .

* عن عبدالله بن مسعود (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن من شرار الناس من تدركهم الساعة وهم أحياء ، ومن يتخذ القبور مساجد . وفي لفظ : والذين يتخذون قبورهم مساجد ) ابن تيمية شرح العمدة (الصلاة) بسندٍ صحيح والألباني في تحذير الساجد .

* وعن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إنه ليخفف عن المؤمن حتى يكون أخف عليه من الصلاة المكتوبة في الدنيا ـ يعني يوم الحساب - ) حسن رواه ابن القطان في الوهم والإيهام .

* عن عمرو بن الحارث بن المصطلق عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( أشدُّ الناس عذاباً يوم القيامة اثنان : امرأة عصت زوجها ، وإمامُ قومٍ وهُم لهُ كارهون ) شرح سنن الترمذي وصححه أحمد شاكر وصححه الألباني .

* عن عائشة (رضي الله عنها) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إنَّ أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يضاهون الله في خلقه ) صحيح النسائي وصححه الألباني .

* عن خالد بن الوليد (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( أشد الناس عذاباً عند الله يوم القيامة أشدهم عذاباً للناس في الدنيا ) الألباني في السلسلة الصحيحة وفي صحيح الجامع .

* عن عبدالله بن مسعود (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( أشد الناس عذاباً يوم القيامة رجل قتله نبي أو قتل نبيا وإمام ضلالة وممثل من الممثلين ) صححه أحمد شاكر وفي مسند أحمد الألباني في السلسلة الصحيحة .

* عن عبدالله بن مسعود (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( أشد الناس عذاباً يوم القيامة رجل قتل نبياً أو قتله نبي ، أو رجل يضل الناس بغير علم ، أو مصور يصور التماثيل ) حسنه الألباني في صحيح الجامع .

*
ولي ملاحظة هنا على جملة (أشد الناس عذاباً ) وذكر في الأحاديث أنواع
كثيرة ، أيّ كل هذه الأصناف هي تقع تحت بند من (أشد الناس عذاباً ).


وهذا مشهدٌ آخرٌ من مشاهد يوم الحساب ، وهو تقريعٌ للكفار والمنافقين بعدم سجودهم لله في الحياة الدنيا :

قال تعالى :(
يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا
يَسْتَطِيعُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ
كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ )
القلم 42 .

يصبح ظهر الكافر والمنافق طبقاً واحداً فلا يستطيع السجود ، بيدَ أنه كان يستطيعه في الدنيا .

ومما ينفع المسلم يوم الحساب ويزيدُ في ميزانه ويصله بعد موته :

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( أربع من عمل الأحياء يجري للأموات : رجل ترك عقباً صالحا فيدعو ، فيبلغه
دعاؤهم . ورجل تصدق بصدقة جارية ، له من بعده أجرها ما جرت . ورجل علم
علماً يعمل به من بعده ، فله مثل أجر من عمل به ؛ من غير أن ينتقص من [ أجر
] عمله شيئا . ورجل مرابط ينمى له عمله إلى يوم الحساب )
الألباني في السلسلة الصحيحة حسن لغيره .

* عن عائشة (رضي الله عنها) عن : (
ربيع الجرشي قال: سألت عائشة فقلت : ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول إذا قام من الليل وبم كان يستفتح ؟ قالت : كان يُكبر عشراً ويحمد
عشراً ويسبح عشراً ويهلل عشراً ويستغفر عشرا ويقول : اللهم اغفر لي واهدني
وارزقني وعافني عشراً ، ويقول : اللهم إني أعوذُ بكَ من الضيقِ يومِ
الحساب )
إسناده صحيح ، الألباني في صفة الصلاة .

ومما
يفتدي بهِ المسلم نفسهُ يومَ القيامة ، بمنِّ اللهِ وكرمهِ أن جعلَ فكاكَ
وفداءً للمسلم ، واحدٌ من المشركين ككبش فداء من النار :


* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( إن هذه الأمه أمة مرحومة ، عذابها بأيديها ، فإذا كان يوم القيامة دفع
إلى كل رجل من المسلمين رجل من المشركين ، فيقال : هذا فداؤك من النار )
صحيح ، رواه ابن ماجه وصححه الألباني في صحيح الجامع والسلسلة الصحيحة.

* عن سمرة بن جندب (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
رأيت الليلة رجلين أتياني ، فأخرجاني إلى أرض مقدسة ، فانطلقنا حتى أتينا
على نهر من دمٍ ، فيه رجلٌ قائمٌ، وعلى وسط النهر رجل ، بين يديه حجارة ،
فأقبل الرجل الذي في النهر ، فإذا أراد الرجل أن يخرج رمى الرجل بحجر في
فيه، فرده حيث كان ، فجعل كلما جاء ليخرج رمى في فيه بحجر ، فيرجع كما كان ،
فقلت : ما هذا ؟ . فقال : الذي رأيته في النهر آكلُ الربا )
صحيح البخاري .

ومشهدٌ آخرٌ لآكل الربا كما وصفه الله عز وجل في الآية التالية :
(
الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ
الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ
قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ
وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى
فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ
أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )
البقرة 275 .

* عن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
تكون الأرض يوم القيامة خبزةً واحدةً ، يتكفؤها الجبار بيده كما يكفأ
أحدكم خبزته في السفر ، نزلاً لأهل الجنة . فأتى رجل من اليهود فقال :
باركَ الرحمنُ عليك يا أبا القاسم ، ألا أخبرك بُنزل أهلِ الجنةِ يومَ
القيامة ؟ قال : بلى . قال : تكون الأرض خبزة واحدة ، كما قال النبي صلى
الله عليه وسلم ، فنظر النبي صلى الله عليه وسلم إلينا ثم ضحك حتى بدت
نواجذه ، ثم قال : ألا أخبرك بإدامهم ؟ قال : إدامهم بالام ونون ، قالوا :
وما هذا ؟ قال : ثور ونون ، يأكل من زائدة كبدهما سبعون ألفاً )
صحيح البخاري .

* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعا ، ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم ) صحيح البخاري .

* عن عائشة (رضي الله عنها) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( ليس أحد يحاسب يوم القيامة إلا هلك . فقلت : يا رسول الله ، أليس قد قال الله تعالى : { فأما من أوتي كتابه بيمينه فسوف يحاسب حسابا يسيرا } . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما ذلك العرض ، وليس أحد يُناقش الحساب يوم القيامة إلا عُذب ) صحيح البخاري .

* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
يُجاء بالكافر يوم القيامة فيقال له : أرأيت لو كان لك ملء الأرض ذهبا ،
أكنت تفتدي به ؟ فيقول : نعم ، فيقال له : قد كنت سئلت ما هو أيسر من ذلك )
صحيح البخاري .

* وقال (صلى الله عليه وسلم) : (
يقول الله تعالى لأهون أهل النار عذابا يوم القيامة : لو أن لك ما في
الأرض من شيء أكنت تفتدي به ؟ فيقول : نعم ، فيقول : أردت منك أهون من هذا ،
وأنت في صلب آدم : أن لا تشرك بي شيئا ، فأبيت إلا أن تشرك بي )
عن أنس بن مالك ، صحيح البخاري ومسلم .

* عن عدي بن حاتم الطائي (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
ما منكم من أحد إلا وسيكلمه الله يوم القيامة ، ليس بين الله وبينه ترجمان
، ثم ينظر فلا يرى شيئا قدامه ، ثم ينظر بين يديه فتستقبله النار ، فمن
استطاع منكم أن يتقي النار ولو بشق تمرة . قال الأعمش : حدثني عمرو ، عن خيثمة ، عن عدي بن حاتم قال : قال النبي (صلى الله عليه وسلم)
: اتقوا النار. ثم أعرض وأشاح ، ثم قال : اتقوا النار . ثم أعرض وأشاح
ثلاثا ، حتى ظننا أنه ينظر إليها ، ثم قال : اتقوا النار ولو بشق تمرة ،
فمن لم يجد فبكلمة طيبة )
صحيح البخاري .

* عن النعمان بن بشير (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن أهون أهل النار عذابا يوم القيامة لرجل ، توضع في أخمص قدميه جمرة ، يغلي منها دماغه ) صحيح البخاري . ومنهم أبو طالب .

* وعن عبد الله بن عمر(رضي الله عنهما)أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (
المسلم أخو المسلم ، لا يظلمهُ ولا يُسلمه ، ومن كان في حاجة أخيهِ كان
اللهُ في حاجتهِ ، ومن فرَّجَ عن مسلمٍ كُربةً فرَّجَ اللهُ عنهُ كُربةً من
كُرباتِ يومِ القيامة ، ومن سَترَ مُسلماً سترهُ اللهُ يومَ القيامة )
صحيح البخاري .

فاحرص
يا عبد الله على تفريج كربات المسلمين ، واحذر من كشف وفضح وتتبعَ عوراتهم
، بل احرص على سترهم ، حتى يسترك الله يوم لا سِترَ إلا سِتره .


* وعن عائشة (رضي الله عنها) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه قال : ( بئس أخو
العشيرة ، وبئس ابن العشيرة ) . فلما جلس تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في
وجهه وانبسط إليه ، فلما انطلق الرجل قالت عائشة : يا رسول الله ، حين رأيت الرجل قلت له كذا وكذا ، ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا عائشة ، متى عهدتني فحاشاً ، إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره )
صحيح البخاري .

* عن علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) قال : ( غدا علي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( لن يوافي عبد يوم القيامة ، يقول : لا إله إلا الله ، يبتغي بها وجه الله ، إلا حرم الله عليه النار ) صحيح البخاري.

* ( قيل لأسامة بن زيد (رضي الله عنه) : (
لو أتيت فلانا فكلمته ، قال : إنكم لترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم ، إني
أكلمه في السر ، دون أن أفتح بابا لا أكون من فتحه ، ولا أقول لرجل إن كان
علي أميرا : إنه خير الناس ، بعد شيء سمعته من رسول الله (صلى الله عليه
وسلم) ، قالوا : وما سمعته يقول : قال : سمعته يقول : يجاء بالرجل يوم
القيامة فيلقى في النار ، فتندلق أقتابه في النار ، فيدور كما يدور الحمار
برحاه ، فيجتمع أهل النار عليه فيقولون : أي فلانا ما شأنك ؟ أليس كنت
تأمرننا بالمعروف وتنهانا عن المنكر ؟ قال : كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه ،
وأنهاكم عن المنكر وآتيه )
صحيح البخاري .

وهذه مشاهدٌ آخرى من مشاهد يوم الحساب :

* عن عبدالله بن عمرو بن العاص (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
إن الله سيخلص رجلا من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر عليه تسعة
وتسعين سجلا ، كل سجل مثل مد البصر ثم يقول : أتنكر من هذا شيئا ؟ أظلمك
كتبتي الحافظون ؟ يقول : لا يا رب . فيقول : أفلك عذر ؟ فيقول : لا يا رب ،
فيقول : بلى إن لك عندنا حسنة وإنه لا ظلم عليك اليوم ، فيخرج بطاقة فيها
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، فيقول : احضر وزنك ،
فيقول : يا رب ما هذه البطاقة ما هذه السجلات ؟ فقال فإنك لا تظلم . قال :
فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة فطاشت السجلات وثقلت البطاقة ، ولا
يثقل مع اسم الله شيء )
صحيح رواه الترمذي وأحمد وصححه الألباني وأحمد شاكر .

*عن عبد الله (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
ما من رجل له مال ، لا يؤدي حق ماله ، إلا جعل له طوقا في عنقه ، شجاع
أقرع ، وهو يفر منه ، وهو يتبعه . ثم قرأ مصداقه من كتاب الله عز وجل { ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة } الآية )
صحيح النسائي ، وصححه الألباني .

* وعن جابر بن عبدالله (رضي الله عنهما) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
ما من صاحب إبل ولا بقر ولا غنم لا يؤدي حقها ، إلا وقف لها يوم القيامة
بقاع قرقر ، تطؤه ذات الأظلاف بأظلافها ، وتنطحه ذات القرون بقرونها ، ليس
فيها يومئذ جماء ولا مكسورة القرن . قلنا : يا رسول الله وماذا حقها ؟ قال :
إطراق فحلها ، وإعارة دلوها ، وحمل عليها في سبيل الله ، ولا صاحب مال لا
يؤدي حقه إلا يخيل له يوم القيامة شجاع أقرع يفر منه صاحبه ، وهو يتبعه
يقول له : هذا كنزك الذي كنت تبخل به ، فإذا رأى أنه لابد له منه ، أدخل
يده في فيه فجعل يقضمها كما يقضم الفحل )
. صحيح النسائي ، وصححه الألباني

* عن ثوبان مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
من ترك بعده كنزا ؛ مثل له شجاع أقرع يوم القيامة ، له زبيبتان يتبعه
فيقول : من أنت ؟ ! فيقول : أنا كنزك الذي خلفت [ بعدك ] ، فلا يزال يتبعه
حتى يلقمه يده فيقضمها ، ثم يتبعه سائر جسده )
صحيح ـ الألباني - صحيح الموارد .

11 ـ تطـــــــاير الصحـــــــــف :


ثم تتطاير الصحف فيأخذون كتاباً لا يغادرُ صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ،
قال تعالى : (
وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ
وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ
صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا
حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا )
الكهف 49 .

*
وربٌ يُحاسبُ بالذرةِ والنقيرِ والفتيلِ والقطمير ، فهو ربٌ لا يظلمُ
مثقالَ ذرةٍ ولا نقيراً ولا فتيلاً ، فسبحانهُ وتعالى ما أعدلهُ من إله .


* وقال تعالى : (
يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ
بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ
فَتِيلًا )
الإسراء 71 . والْفَتِيل هُوَ : الْخَيْط الْرفيع فِي شَقّ النَّوَاة .

* وقال تعالى : (
وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ
مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا )
النساء 124 .

* والنَّقِير هُوَ :
النُّقْرَة الَّتِي فِي ظَهْر نَوَاة التَّمْرَة والْفَتِيل وَهُوَ
الْخَيْط الَّذِي فِي شَقّ النَّوَاة وَهَذَا النَّقِير وَهُمَا فِي نَوَاة
التَّمْرَة .

* وقال تعالى : ( .... ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ ) فاطر 13 .

* وَالْقِطْمِير هُوَ : اللِّفَافَة الَّتِي عَلَى نَوَاة التَّمْرَة .

* وقال تعالى : ( فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ) الزلزلة 7 ـ 8 .

*
والمؤمن آخذٌ كتابهُ بيمينهِ ، والكافرُ والمنافقُ بشمالهِ ومن وراء ظهره ،
وهذا عندما يرى الكُفار آخذين كتبهم بشمائلهم ، فيضع يده الشمال خلف ظهره
ليأخذ كتابه باليمين ، فيُعطى كتابه من وراء ظهرة أيضاً بالشمال ، فلا
تحايل في هذا الموقف .


* وقال تعالى : ( وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ ) الإنشقاق 10 .
* وقال تعالى : (
فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا
كِتَابِيَهْ * إنّي ظننتُ أني مُلاقٍ حسابيه * فهو في عيشةٍ راضية )
الحاقة 19ـ 21 .

فرحٌ
بما قدم ، مسرورٌ بكتابهِ ، يُريد أن يُقرءهُ لكل الخلائق ، ويقول إنني
كنتُ متيقناً من أنني سألاقي حسابي يوم القيامة ، أيّ مُصدقاً باليوم الآخر
، فما النتيجة ؟؟
(
فهو في عيشةٍ راضية * في جنةٍ عالية * قطوفها دانية * كُلُوا وَاشْرَبُوا
هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ )
21ـ 24 الحاقة .

* وقال تعالى : ( فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ ) الإنشقاق 7 .

* وقال تعالى : (
وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي
لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ * ولم أدري ما حِسابيه * يا ليتها كانت القاضية *
مآ أغنى عنّي ماليه * هلكَ عنّي سُلطانيه * خُذوهُ فغُلوُه * ثمَّ الجحيمَ
صلُوُه )
الحاقة 25 ـ 31.

فشتان ما بين الموقفين الأول والثاني ... !!

12 ـ المـــــــــــــــــــــــيزان :


قال تعالى : (
وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ
فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ
فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا
يَظْلِمُونَ )
الأعراف 8 ـ 9 .

وقال تعالى : ( وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ) المؤمنون 103 .

ثُمَّ
أَخْبَرَ تَعَالَى عَمَّا يَئُول آلَيْهِ عَمَل الْعَامِلِينَ وَمَا
يَصِيرُونَ إِلَيْهِ مِنْ الْكَرَامَة وَالْإِهَانَة بِحَسَبِ أَعْمَاله
فَقَالَ :
( فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ) أَيْ رَجَحَتْ حَسَنَاتُهُ عَلَى سَيِّئَاتِهِ . ( فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ) يَعْنِي في الجنة ( وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ) أَيْ رَجَحَتْ سَيِّئَاتُهُ عَلَى حَسَنَاتِهِ . ( فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ) أيْ في جهنم .

* ثم توزن أعمال الخلق ليجازيهم عليها، بميزان حقيقي دقيق له كفتان ، تُثقله الأعمال الموافقة للشرع الخالصة لله ، ومما يثقله : ( لا إله إلا الله .. )
فلا يعدلها شيءٌ في الميزان ، وُحسن الخلق ، والذكر : كالحمد لله ،
وسبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ، ويتقاضى الناس بحسناتهم وسيئاتهم ،
فيومها لا دينار ولا درهم غير الحسنات والسيئات .


قال تعالى : ( الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) غافر 17 .

* ومما يُثقل موازينك يا عبد الله يوم القيامة ، التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير :

* عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
ألا أخبرك بأحبِ الكلامِ إلى الله ؟ قال : قلت : يا رسول الله أخبرني بأحب
الكلام إلى الله . فقال : إن أحب الكلام إلى الله : سبحان الله وبحمده )
. رواه مسلم وأحمد والترمذي .

* وعن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
الطهور شطر الإيمان ، والحمد لله تملأ الميزان ، وسبحان الله والحمد لله
تملآن أو تملأ ما بين السماوات والأرض ، والصلاة نور ، والصدقة برهان ،
والصبر ضياء ، والقرآن حجة لك أو عليك ، كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها
أو موبقها )
. رواه مسلم ،الترمذي ،ابن ماجه، أحمد ،الدارمي .

* وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ). رواه البخاري ، مسلم ، الترمذي ، ابن ماجه ، أحمد .

* وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال :(
كنا عند رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال : أيعجز أحدكم أن يكسب كل
يوم ألف حسنة ؟ فسأله سائل من جلسائه : كيف يكسب أحدنا ألف حسنة ؟ قال :
يسبح مائة تسبيحة ، فيكتب له ألف حسنة، أو يحط عنه ألف خطيئة )
صحيح مسلم والترمذي و أحمد .

* وعن أبي ذر الغفاري(رضي الله عنه) قال : (
قلت يا رسول الله كيف علمت أنك نبي حتى استيقنت ، فقال : يا أبا ذر أتاني
ملكان وأنا ببعض بطحاء مكة فوقع أحدهما على الأرض وكان الآخر بين السماء
والأرض فقال أحدهما لصاحبه أهو هو؟ قال : نعم قال فزنه برجل فوزنت به
فوزنته ثم قال فزنه بعشرة فوزنت بهم فرجحتهم ثم قال زنه بمائة فوزنت بهم
فرجحتهم ثم قال زنه بألف فوزنت بهم فرجحتهم كأني أنظر إليهم ينتثرون علي من
خفة الميزان قال : فقال أحدهما لصاحبه لو وزنته بأمته لرجحها )
سنن الدارمي . والألباني في تخريج مشكاة المصابيح 5705 . رجاله ثقات معروفون غير جعفر بن عثمان القرشي، والهيثمي في مجمع الزوائد .

* فصلوات ربي وسلامهُ عليك يا حبيبي يا رسول الله ، وجزاكَ اللهُ خيرَ ما جزى بهِ نبيّ عن أمته .

* وعن عبد الله بن عمرو(رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
خصلتان أو خلتان لا يحافظ عليهما رجل مسلم إلا دخل الجنة هما يسير ومن
يعمل بهما قليل تسبح الله عشرا وتحمد الله عشرا وتكبر الله عشرا في دبر كل
صلاة فذلك مائة وخمسون باللسان وألف وخمسمائة في الميزان وتسبح ثلاثا
وثلاثين وتحمد ثلاثا وثلاثين وتكبر أربعا وثل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahraralislam.egyptfree.net
محمود عودة
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 130
نقاط : 5920
تاريخ الميلاد : 08/12/1993
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
العمر : 23
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه وحتى دخوله الجنة أو النار .    الأربعاء مايو 02, 2012 7:07 am



تابــــــع الجزء الرابع 4

13 ـ الحوض 14 ـ إمتحان المؤمنين 15ـ الصراط 16 ـ النار 17 ـ القنطرة 18ـ الجنة.


13 ـ الحـــــــــــــــــــــــوض :
ثمَ يرِد المؤمنون الحوض ، من شرب منه لا يظمأ بعده أبداً، ولكلِ نبيٍ حوض ، أعظمها لمحمدٍ (صلى الله عليه وسلم) : ( ماؤه أبيض من اللبن وأحلى من العسل وأطيب من المسك) .
* عن عبد الله بن عمر(رضي الله عنهما) عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال :
( حوضي كما بين عدن وعمان أبرد من الثلج وأحلى من العسل وأطيب ريحا من
المسك أكوابه مثل نجوم السماء من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبداً ، أول
الناس عليه ورودا صعاليك المهاجرين قال قائل : ومن هم يا رسول الله ؟ قال
الشعثة رءوسهم الشحبة وجوههم الدنسة ثيابهم لا يفتح لهم السدد ، ولا ينكحون
المتنعمات الذين يعطون كل الذي عليهم ، ولا يأخذون الذي لهم )
مسند أحمد ، وصححهُ العلامة أحمد شاكر.
* وعن عبدالله بن مسعود (رضي الله عنه) قال ، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( أنا فرطكم على الحوض ، وليرفعن رجال منكم ثم ليختلجن دوني ( أي يُحجزوا عنه ) ، فأقول : يا رب أصحابي ؟ فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ) صحيح البخاري .
* وعن سهل بن سعد الساعدي(رضي الله عنه) قال ، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (
إني فرطكم على الحوض، من مر علي شرب ، ومن شرب لم يظمأ أبدا ، ليردن علي
أقوام أعرفهم ويعرفونني ، ثم يُحال بيني وبينهم فأقول : إنهم مني، فيقال :
إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ، فأقول : سُحقاً سُحقاً لمن غير بعدي )
صحيح البخاري .
* وعن أنس بن مالك (رضي الله عنه) قال ، قال النبي (صلى الله عليه وسلم) للأنصار : ( إنكم ستلقون بعدي أثرة ، فاصبروا حتى تلقوني ، وموعدكم الحوض ) صحيح البخاري .
*
اللهم إسقنا من حوض نبيك (صلى الله عليه وسلم) شربةً لا نظمأ بعدها أبداً ،
وأوردنا حوضهُ ، ولا تجعلنا ممن يُحالُ بينهم وبين حوضه ، يا ربَّ الأولين
والأخرين .

14 ـ امتحـــــان المؤمنـــــــــين :

في
آخر يوم من الحشر يتبع الكفار آلهتهُم التي عبدوها ، فتوصلهم إلى النار
جماعات كقطعان الماشية على أرجلهم أو على وجوههم ، ولا يبقى إلا المُؤمنون
والمنافقون ، فيأتيهم الله فيقول : ( ماذا تنتظرون ) ؟ فيقولوا : ( ننتظرُ ربنا ) ، فيعرفونه بساقهِ إذا كشفها ، فيخرون سجداً إلا المُنافقين ، قال تعالى : ( يوم يُكشفُ عن ساقٍ وُيدعونَ إلى السجودِ فلا يستطيعون ) ، ثم يتبعونه فيـُنصبُ الصراط ، ويعطونَ النور، كلٌ على قدر أعمالهُم ، ويُطفأ نور المنافقين ، فيُقال لهم : (
يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا
انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَآءَكُمْ
فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لهُ بابٌ باطنُهُ فيهِ
الرحمّةُ وظاهرُهُ من قِبلهِ العذاب * يُنادوُنَهُم لأام نكُن معكُم قالوا
بلى ولكنكم فتنتم أنفسَكُم وارتبتم وغرتكم الأمانيُّ حتى جآءَ أمرُ اللهِ
وغركُم باللهِ الغرور)
الحديد 13 ـ 14

* عن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) قال : (
أن أناسا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم قالوا : يا رسول الله ، هل نرى
ربنا يوم القيامة ؟ قال النبي (صلى الله عليه وسلم) : ( نعم ، هل تضارون في
رؤية الشمس بالظهيرة ، ضوء ليس فيها سحاب ) . قالوا : لا ، قال : ( وهل
تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ، ضوء ليس فيها سحاب ) .
قالوا : لا ، قال النبي صلى الله عليه وسلم :
(
ما تضارون في رؤية الله عز وجل يوم القيامة إلا كما تضارون في رؤية أحدهما
، إذا كان يوم القيامة أذن مؤذن : تتبع كل أمة ما كانت تعبد ، فلا يبقى من
كان يعبد غير الله من الأصنام والأنصاب إلا يتساقطون في النار . حتى إذا
لم يبقى إلا من كان يعبد الله ، بر أو فاجر ، وغبرات أهل الكتاب ، فيدعى
اليهود ، فيقال لهم : ما كنتم تعبدون ؟ قالوا : كنا نعبد عزيرا ابن الله ،
فيقال لهم : كذبتم ، ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد ، فماذا تبغون ؟ فقالوا
: عطشنا ربنا فاسقنا ، فيشار : ألا تردون ؟ فيحشرون إلى النار ، كأنها
سراب يحطم بعضهاً بعضاً ، فيتساقطون في النار . ثم يدعى النصارى فيقال لهم :
ما كنتم تعبدون ؟ قالوا : كنا نعبد المسيح ابن الله ، فيقال لهم : كذبتم ،
ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد ، فيقال لهم : ما تبغون ؟ فكذلك مثل الأول .
حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله ، من بر أو فاجر ، أتاهم رب العالمين
في أدنى صورة من التي رأوه فيها ، فيقال : ماذا تنتظرون ، تتبع كل أمة ما
كانت تعبد ، قالوا : فارقنا الناس في الدنيا على أفقر ما كنا إليهم لم
نصاحبهم ، ونحن ننتظر ربنا الذي كنا نعبد ، فيقول : أنا ربكم ، فيقولون :
لا نشرك بالله شيئا )
. مرتين أو ثلاثا . صحيح البخاري .

15 ـ الصـــــــــــــــــــراط :

جسرٌ ممدودٌ على جهنم ليعبر المؤمنون عليه إلى الجنة ، وصفه (صلى الله عليه وسلم) بأنه : ( مدحضةً مزلة ، عليه خطاطيفٌ وكلاليبٌ ، كشوك السعدان ، أدقُ من الشعرةِ وأحدُ من السيف ) رواه مسلم .

قال تعالى : (
ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَى بِهَا صِلِيًّا *
وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا
* ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا
جِثِيًّا )
مريم 70 ـ 72 .
يظن البعض أن
كل إنسان سيدخل النار ، كما في الآية السابقة، ومعنى الآية هو : المرور من
فوقها على الصراط الموصوف في الأحاديث ، وليس الورورد بمعنى الدخول .

* وعن عائشة قالت : (
قلت يا رسول الله هل يذكر الحبيب حبيبه يوم القيامة قال : يا عائشة أما
عند ثلاث فلا أما عند الميزان حتى يثقل أو يخف فلا وأما عند تطاير الكتب
فإما أن يعطى بيمينه أو يعطى بشماله فلا وحين يخرج عنق من النار فينطوي
عليهم ويتغيظ عليهم ويقول ذلك العنق وكلت بثلاثة وكلت بثلاثة وكلت بمن ادعى
مع الله إلها آخر ووكلت بمن لا يؤمن بيوم الحساب ووكلت بكل جبار عنيد قال
فينطوي عليهم ويرمي بهم في غمرات ، ولجهنم جسر أدق من الشعر وأحد من السيف
عليه كلاليب وحسك يأخذون من شاء الله والناس عليه كالطرف وكالبرق وكالريح
وكأجاويد الخيل والركاب والملائكة يقولون رب سلم رب سلم فناج مسلم ومخدوش
مسلم ومكور في النار على وجهه )
أحمد في المسند .

16 ـ النــــــــــــــــــــار :

قال تعالى : (
وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ
فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي
كُلَّ كَفُورٍ * وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا
نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ
مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا
فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ )
فاطر 36 ـ 37 .
( أجارنا الله وإياكم منها ) يدخلها الكفار وبعض عصاة المؤمنين والمنافقون ، ولها 7 أبواب قال تعالى : ( لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ ) الحجر 44 ،
ومن أسمائها من الأعلى للأسفل ، وهي دركات : جهنم ، لظى ، الحُطمة ،
السعير ، سقر ، الجحيم ، ثم الهاوية وفيها أبو جهل . ونار الدنيا جزءٌ
من سبعين جزءاً من نار جهنم .

قال تعالى :
( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا
الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ
وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ
شَيْئًا )
مريم 59 . والغيّ : وادي من وديان جهنم .
وقال تعالى : (
وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا
مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ
حَقًّا قَالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ
اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ )
الأعراف 44 . وهذا تقريعٌ لأهل النار .
وقال تعالى : (
وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا
عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ
اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ )
الأعراف 50 .
وقال تعالى : ( لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ ) الأعراف 41 . فراش من نار ، ولحاف من نار .
وقال تعالى : (
وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ
لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ
بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ
بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ )
الأعراف 179 .
قال تعالى : (
سَأُصْلِيهِ سَقَرَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ * لَا تُبْقِي وَلَا
تَذَرُ * لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ * عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ )
المدثر 26 ـ 30 .
وقال تعالى : (
كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ * إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ *
فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ الْمُجْرِمِينَ * مَا سَلَكَكُمْ فِي
سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ
الْمِسْكِينَ * وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ * وَكُنَّا نُكَذِّبُ
بِيَوْمِ الدِّينِ * حَتَّىٰ أَتَانَا الْيَقِينُ * فَمَا تَنفَعُهُمْ
شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ * فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ )
المدثر 38 ـ 49 .
وقال تعالى : (
إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الْأَثِيمِ * كَالْمُهْلِ يَغْلِي
فِي الْبُطُونِ * كَغَلْيِ الْحَمِيمِ * خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى
سَوَاءِ الْجَحِيمِ * ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ
الْحَمِيمِ * ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ * إِنَّ هَذَا مَا
كُنْتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ * إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ *
فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ
مُتَقَابِلِينَ * كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ * يَدْعُونَ
فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آمِنِينَ * لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ
إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى ، وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * فَضْلًا
مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )
الدخان 43 ـ 59 .
{43} إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ
يَقُول
تَعَالَى مُخْبِرًا عَمَّا يُعَذِّب بِهِ الْكَافِرِينَ الْجَاحِدِينَ
لِلِقَائِهِ " إِنَّ شَجَرَة الزَّقُّوم طَعَام الْأَثِيم " وَالْأَثِيم
أَيْ فِي قَوْله وَفِعْله وَهُوَ الْكَافِر وَذَكَرَ غَيْر وَاحِد أَنَّهُ
أَبُو جَهْل وَلَا شَكَّ فِي دُخُوله فِي هَذِهِ الْآيَة وَلَكِنْ لَيْسَتْ
خَاصَّة بِهِ قَالَ اِبْن جَرِير حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار
حَدَّثَنَا عَبْد الرَّحْمَن حَدَّثَنَا سُفْيَان عَنْ الْأَعْمَش عَنْ
إِبْرَاهِيم عَنْ هَمَّام بْن الْحَارِث أَنَّ أَبَا الدَّرْدَاء كَانَ
يُقْرِئ رَجُلًا " إِنَّ شَجَرَة الزَّقُّوم طَعَام الْأَثِيم " فَقَالَ
طَعَام الْيَتِيم فَقَالَ أَبُو الدَّرْدَاء رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قُلْ
إِنَّ شَجَرَة الزَّقُّوم طَعَام الْفَاجِر أَيْ لَيْسَ لَهُ طَعَام مِنْ
غَيْرهَا قَالَ مُجَاهِد وَلَوْ وَقَعَتْ قَطْرَة مِنْهَا فِي الْأَرْض
لَأَفْسَدَتْ عَلَى أَهْل الْأَرْض مَعَايِشهمْ وَقَدْ تَقَدَّمَ نَحْوه
مَرْفُوعًا .

{44} طَعَامُ الْأَثِيمِ
"
طَعَام الْأَثِيم " وَالْأَثِيم أَيْ فِي قَوْله وَفِعْله وَهُوَ
الْكَافِر وَذَكَرَ غَيْر وَاحِد أَنَّهُ أَبُو جَهْل وَلَا شَكَّ فِي
دُخُوله فِي هَذِهِ الْآيَة وَلَكِنْ لَيْسَتْ خَاصَّة بِهِ قَالَ اِبْن
جَرِير حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار حَدَّثَنَا عَبْد الرَّحْمَن
حَدَّثَنَا سُفْيَان عَنْ الْأَعْمَش عَنْ إِبْرَاهِيم عَنْ هَمَّام بْن
الْحَارِث أَنَّ أَبَا الدَّرْدَاء كَانَ يُقْرِئ رَجُلًا" إِنَّ شَجَرَة
الزَّقُّوم طَعَام الْأَثِيم " فَقَالَ طَعَام الْيَتِيم فَقَالَ أَبُو
الدَّرْدَاء رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قُلْ إِنَّ شَجَرَة الزَّقُّوم طَعَام
الْفَاجِر أَيْ لَيْسَ لَهُ طَعَام مِنْ غَيْرهَا قَالَ مُجَاهِد وَلَوْ
وَقَعَتْ قَطْرَة مِنْهَا فِي الْأَرْض لَأَفْسَدَتْ عَلَى أَهْل الْأَرْض
مَعَايِشهمْ وَقَدْ تَقَدَّمَ نَحْوه مَرْفُوعًا.

{45} كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ
قَوْله " كَالْمُهْلِ " قَالُوا كَعَكَرِ الزَّيْت " يَغْلِي فِي الْبُطُون " .
{46} كَغَلْيِ الْحَمِيمِ
" كَغَلْيِ الْحَمِيم " أَيْ مِنْ حَرَارَتهَا وَرَدَاءَتهَا .
{47} خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ
قَوْله
" خُذُوهُ أَيْ الْكَافِر وَقَدْ وَرَدَ أَنَّهُ تَعَالَى إِذَا قَالَ
لِلزَّبَانِيَةِ خُذُوهُ اِبْتَدَرَهُ سَبْعُونَ أَلْفًا مِنْهُمْ وَقَوْله
" فَاعْتِلُوهُ" أَيْ سُوقُوهُ سَحْبًا وَدَفْعًا فِي ظَهْره قَالَ
مُجَاهِد " خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ " أَيْ خُذُوهُ فَادْفَعُوهُ ; وَقَالَ
الْفَرَزْدَق : لَيْسَ الْكِرَام بِنَاحِلِيك أَبَاهُمْ حَتَّى تَرِد إِلَى
عَطِيَّة تُعْتَل " إِلَى سَوَاء الْجَحِيم " أَيْ وَسَطهَا
.
{48} ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ
"
ثُمَّ صُبُّوا فَوْق رَأْسه مِنْ عَذَاب الْحَمِيم " كَقَوْلِهِ عَزَّ
وَجَلَّ " يُصَبّ مِنْ فَوْق رُءُوسهمْ الْحَمِيم يُصْهَر بِهِ مَا فِي
بُطُونهمْ وَالْجُلُود" وَقَدْ تَقَدَّمَ أَنَّ الْمَلَك يَضْرِبهُ
بِمِقْمَعَةٍ مِنْ حَدِيد فَتَفْتَح دِمَاغه ثُمَّ يُصَبّ الْحَمِيم عَلَى
رَأْسه فَيَنْزِل فِي بَدَنه فَيَسْلُت مَا فِي بَطْنه مِنْ أَمْعَائِهِ
حَتَّى تَمْرُق مِنْ كَعْبَيْهِ - أَعَاذَنَا اللَّه تَعَالَى مِنْ ذَلِكَ .

{49} ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ
قَوْله
تَعَالَى " ذُقْ إِنَّك أَنْتَ الْعَزِيز الْكَرِيم " أَيْ قُولُوا لَهُ
ذَلِكَ عَلَى وَجْه التَّهَكُّم وَالتَّوْبِيخ وَقَالَ الضَّحَّاك عَنْ
اِبْن عَبَّاس أَيْ لَسْت بِعَزِيزٍ وَلَا كَرِيم . وَقَدْ قَالَ
الْأُمَوِيّ فِي مَغَازِيه حَدَّثَنَا أَسْبَاط بْن مُحَمَّد حَدَّثَنَا
أَبُو بَكْر الْهُذَلِيّ عَنْ عِكْرِمَة قَالَ لَقِيَ رَسُول اللَّه صَلَّى
اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبَا جَهْل لَعَنَهُ اللَّه فَقَالَ " إِنَّ
اللَّه تَعَالَى أَمَرَنِي أَنْ أَقُول لَك أَوْلَى لَك فَأَوْلَى ثُمَّ
أَوْلَى لَك فَأَوْلَى" قَالَ فَنَزَعَ ثَوْبه مِنْ يَده وَقَالَ مَا
تَسْتَطِيع لِي أَنْتَ وَلَا صَاحِبك مِنْ شَيْء وَلَقَدْ عَلِمْت أَنِّي
أَمْنَع أَهْل الْبَطْحَاء وَأَنَا الْعَزِيز الْكَرِيم قَالَ فَقَتَلَهُ
اللَّه تَعَالَى يَوْم بَدْر وَأَذَلَّهُ وَعَيَّرَهُ بِكَلِمَتِهِ
وَأَنْزَلَ " ذُقْ إِنَّك أَنْتَ الْعَزِيز الْكَرِيم " .

{50} إِنَّ هَذَا مَا كُنْتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ
قَوْله
عَزَّ وَجَلَّ" إِنَّ هَذَا مَا كُنْتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ " كَقَوْلِهِ
تَعَالَى" يَوْم يُدَعُّونَ إِلَى نَار جَهَنَّم دَعًّا هَذِهِ النَّار
الَّتِي كُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ أَفَسِحْر هَذَا أَمْ أَنْتُمْ لَا
تُبْصِرُونَ" وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى هَهُنَا " إِنَّ هَذَا مَا كُنْتُمْ
بِهِ تَمْتَرُونَ " .

وقال تعالى : (
وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ
طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا
فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ
فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ )
الأحقاف 20 .
عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : (
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خلق الله الجنة والنار أرسل جبريل
قال انظر إلى الجنة وإلى ما أعددت لأهلها فيها فجاء فنظر إليها وإلى ما أعد
الله لأهلها فيها فرجع إليه قال وعزتك لا يسمع بها أحد إلا دخلها فأمر بها
فحجبت بالمكاره قال ارجع إليها فانظر إليها وإلى ما أعددت لأهلها فيها قال
فرجع إليها وإذا هي قد حجبت بالمكاره فرجع إليه قال وعزتك قد خشيت أن لا
يدخلها أحد قال اذهب إلى النار فانظر إليها وإلى ما أعددت لأهلها فيها فإذا
هي يركب بعضها بعضا فرجع قال وعزتك لقد خشيت أن لا يسمع بها أحد فيدخلها
فأمر بها فحفت بالشهوات فقال وعزتك لقد خشيت أن لا ينجو منها أحد إلا دخلها
)
رواه أحمد والترمذي والنسائي وأبو داود ومالك ، واللفظ لأحمد .
ومن عذابها : الصهر ، وصب الحميم على الرؤوس ، ومقامع من حديد (
... فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ
مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ
وَالْجُلُودُ * ولهُم مقامعُ من حديدٍ )
الحج 19ـ 21 .
، والزمهرير (
مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا
وَلَا زَمْهَرِيرًا ) الإنسان 13 ، والسحب على الوجوه ( يَوْمَ يُسْحَبُونَ
فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ ) القمر 48 ، ثم
الصعود ثم الهوي ( سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا )
المدثر 17 ،
المكان الضيق ( وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا ) الفرقان 13 ،
وتلفح النارالوجوه وتشويها ( لواحةٌ للبشر ) ، ( نزاعةٌ للشوى ) ، ( يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلا تَنْتَصِرَانِ ) الرحمن 35 ،
ومن العذاب أيضاً ، نتن الرائحة ، والعقارب والحيات ، والجرب ، ويخلد في العذاب الدائم ويتمنى الموت ولا يُعطاه
( يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ
مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ )
إبراهيم 17 .
(
وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ
يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِنَ الْعَذَابِ * قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ
تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا
وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلا فِي ضَلالٍ )
غافر 49ـ 50.
* يتضاعف جسم الكافر في النار إلى أضعاف كثيرة ليذوق أشد ألوان العذاب وكلما إحترق عاد كما كان ، ويبقى على ذلك أبداً،
* قال تعالى : ( إنَّ الذينَ كفروا بآياتنا سوفَ نـُصليهُم ناراً كُلما نضجتْ جُلوُدُهُم بدلناهُم جُلُوداً غيرها ليذوقوا العذاب ) النساء 56
* وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( ضرسُ الكافر مثلُ (جبل) أحُدٍ ، وغلظُ جلده مسيرةُ ثلاث ) رواه مسلم ، وفي السلسلة الصحيحة .
وطعامهم وشرابهم هو : الزقوم (شجرة
تنبت في أصل الجحيم وفروعها ترتفع إلى دركات جهنم )، والمُهل (الزيت
العِكر المُتكدر) ، والحميم أل آن ( المعادن المصهورة ) ، والضريع (شجرة
في جهنم لها شوك) ، وطعاماً ذا غُصة (شوكٌ يلصق بالحلق فلا يدخل ولا يخرج) ،
والغسلين ، والماء الصديد (صديد وعصارة وقيح أهل النارهو شرابهم) والحميم
(الحار الذي يحرق وانتهى حره) والغساق (القيح الغليظ الذي يسيل من جلد
الكافر، أو الزمهرير البارد الذي يحرق من شدة برده).

قال تعالى : ( إنَّ شجرةَ الزقـّومِ * طعامُ الأثيمِ * كالمُهلِ يغلي في البُطُون * كغلي الحميم ) الدخان 43 ـ 46 .
وقال تعالى : ( يطُوفُونَ بينها وبينَ حَميمٍ آن ) الرحمن 44 .
وقال تعالى : ( هذا فليذُوقُوهُ حَميمٌ وغساقٌ * وأخرُ من شكلهِ أزواجٌ ) ص 57 ـ 58 .
وقال تعالى : ( وُيسقى من ماءٍ صَديد * يتجرعهُ ولا يكادُ يُسيغهُ ) إبراهيم 16 ـ 17.
* عن جابر(رضي الله عنه) : (أن
النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إنَّ على اللهِ عهداً لمن شربَ
المُسكرات ، ليُسقيهِ من طينةِ الخبال ، قالوا وما طينة الخبال ؟؟ قال صديد
أهل النار )
رواه مسلم في الصحيح.
* عن ابن عباس (رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( لو أن قطرةً من الزقوم قطرت في دار الدنيا لأفسدت على الناسِ معايشهُم ، فكيف بمن تكونُ طعامهُ ؟؟ ) رواه ابن ماجة والترمذي وابن حبان في صحيحة الألباني – في صحيح الجامع.
* عن أبي هريرة (رضي الله عنه) : ( أن النبي
(صلى الله عليه وسلم) قال : ناركم هذه التي يوقد ابن آدم جزء من سبعين
جزءاً من حر جهنم قالوا والله إن كانت لكافية يا رسول الله قال فإنها فضلت
عليها بتسعة وستين جزءا كلها مثل حره )
صحيح مسلم .
* قال قال قتادة سمعت أبا نضرة يحدث عن سمرة : ( أنه سمع نبي الله (صلى الله عليه وسلم) يقول إن منهم من تأخذه النار إلى كعبيه ومنهم من تأخذه إلى حجزته ومنهم من تأخذه إلى عنقه ) صحيح مسلم .
* وعن النعمان بن بشير كان يخطب وهو يقول : (
سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول إن أهون أهل النار عذابا يوم
القيامة لرجل توضع في أخمص قدميه جمرتان يغلي منهما دماغه )
الصحيحين .
* وعن أنس بن مالك قال : (
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم
القيامة فيصبغ في النار صبغة ثم يقال يا ابن آدم هل رأيت خيرا قط هل مر بك
نعيم قط فيقول لا والله يا رب ويؤتى بأشد الناس بؤسا في الدنيا من أهل
الجنة فيصبغ صبغة في الجنة فيقال له يا ابن آدم هل رأيت بؤسا قط هل مر بك
شدة قط فيقول لا والله يا رب ما مر بي بؤس قط ولا رأيت شدة قط )
صحيح مسلم .
*
قال تعالى : ( إذآ ألقوا فيها سمعوا لها شهيقاً وهيَ تفور* تكادُ
تَمَيّزُ من الغيظ ، كلمآ ألقيَ فيها فوجٌ سألهُم خزنتهآ ألم يأتكم نذير )
الملك 7 ـ 8 .
عن أبي سعيد الخدري قال (( قال النبي (صلى الله عليه وسلم) يقول الله عز وجل يوم القيامة : يا
آدم يقول لبيك ربنا وسعديك فينادى بصوت إن الله يأمرك أن تخرج من ذريتك
بعثاً إلى النار قال يا رب وما بعث النار؟ قال فحينئذ تضع الحامل حملها
ويشيب الوليد ( وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد ) من
كل ألف أراه قال تسع مائة وتسعة وتسعين فشق ذلك على الناس حتى تغيرت وجوههم
فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) من يأجوج ومأجوج تسع مائة وتسعة وتسعين
ومنكم واحد ثم أنتم في الناس كالشعرة السوداء في جنب الثور الأبيض أو
كالشعرة البيضاء في جنب الثور الأسود وإني لأرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة
فكبرنا ثم قال ثلث أهل الجنة فكبرنا ثم قال شطر أهل الجنة فكبرنا ))
صحيح البخاري .

17 ـ القنطــــــــــــــــــــــــرة :

* قال (صلى الله عليه وسلم): (
يخلص المؤمنون من النار فيُحبسون على قنطرةٍ بين الجنةِ والنار ، فيـُقتص
لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم في الدنيا ، حتى إذا هُذبوا وُنقوا ، أُذن
لهم في دخول الجنة ) ، قال (صلى الله عليه وسلم) : ) فوالذي نفس محمد
بيده ، لأحدهم أهدى بمنزلهِ في الجنةِ منه بمنزله كان في الدنيا )
رواه البخاري .

فهذه القنطرة قبل دخول الجنة ، فلا يدخل الجنة أحدٌ حتى يُهذب ويُنقى من كل مظلمة أو ذنب ، وهي كالفلترة والتنقية بالنسبة للماء.
[b]
الجزء الأخير >>>>>>>>>>

18 ـ الجنّــــــــــــــــــــــــــــــة :

قال تعالى : (
وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ
رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ * الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِنْ
فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ )
فاطر 34 ـ 35 .
وقال تعالى : ( وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ ) محمد 6 .
وقال تعالى : (
مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا
الْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ
اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ )
الرعد 35 .
فشتان ما بين هذه العُقبى وتلك ... !! .
وقال تعالى : (
مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ
مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ
وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ
مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ
رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا
فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ )
محمد 15 .
وهذه أيضاً مقارنة بين شراب أهل الجنة ، وشراب أهل النار ... !!
( جعلنا اللهُ وإياكم من ساكنيها ) وهي
مأوى المؤمنين ، بناؤها ذهبٌ وفضة ، وملاطها مسك ، وحصباؤها لؤلؤٌ وياقوت
، وترابها زعفران ، ولها 8 أبواب ، عرض الباب مسيرة ثلاثة أيام ، يأتي
عليهِ يومٌ وهو مُكتظ ، والفردوس أعلاها ومنه تنفجر أنهارها ، وسقفه عرش
الرحمن ، أنهارها تجري دون أخدود ، يجريها المؤمن كما يشاء ، أنهارها عسل
ولبن وخمر وماء ، أهلها جُردٌ مردٌ كحلٌ لا يفنى شبابهم ولا ثيابهم ، لا
يتبولون فيها ولا يتغوطون ولا يتمخطون ، ولا قذارة بها ، أمشاطهم ذهب ،
ورشحهم مسك ، ونساؤها حسانٌ وأبكارٌ عُرباً أتراباً ، أول من يدخلها محمد
(صلى الله عليه وسلم) والأنبياء وأعظمُ نعيمُها هو : رؤية الله عز وجل ،
وفيها قال تعالى :[/u
]
* في الحديث القدسي عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال الله تعالى : ((
أعددتُ لعبادي الصالحين ( أي في الجنة ) ما لا عينٌ رأت ، ولا أذنٌ سمعت ،
ولا خطرَ على قلب بشرٍ ) مصداق ذلك في كتاب الله : ( فلا تعلمُ نفسٌ مآ أ
خفيَ لهُم من قُرَّة أعيُنٍ جَزآءً بما كانوا يعملون ))
رواه مسلم عن أبي هريرة .
[u]قال تعالى :
(
جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ ،
إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا * لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا
إِلَّا سَلَامًا ، وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا *
تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا )
مريم 60 ـ 63 .
شروط ساكنيها ووارثيها : التقوى .
قال تعالى : (
وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ
الْأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا
كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ
رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا
بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ )
الأعراف 43 .
فلا غل ولا أحقاد ولا حسد ولا تباغض ولا تدابر في الجنة .
* وعن جابر بن عبد الله قال : (
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يأكل أهل الجنة فيها ويشربون ولا
يتغوطون ولا يمتخطون ولا يبولون ولكن طعامهم ذاك جشاء كرشح المسك يلهمون
التسبيح والحمد كما تلهمون النفس )
صحيح مسلم .
* وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : (
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة
القمر ليلة البدر ثم الذين يلونهم على أشد كوكب دري في السماء إضاءة لا
يبولون ولا يتغوطون ولا يتفلون ولا يمتخطون أمشاطهم الذهب ورشحهم المسك
ومجامرهم الألوة الأنجوج عود الطيب وأزواجهم الحور العين على خلق رجل واحد
على صورة أبيهم آدم ستون ذراعا في السماء )
صحيح البخاري .
* وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) : (
أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال أول زمرة تدخل الجنة على صورة
القمر ليلة البدر والذين على إثرهم كأشد كوكب إضاءة قلوبهم على قلب رجل
واحد لا اختلاف بينهم ولا تباغض لكل امرئ منهم زوجتان كل واحدة منهما يرى
مخ ساقها من وراء لحمها من الحسن يسبحون الله بكرة وعشيا لا يسقمون ولا
يمتخطون ولا يبصقون آنيتهم الذهب والفضة وأمشاطهم الذهب ووقود مجامرهم
الألوة قال أبو اليمان يعني العود ورشحهم المسك )
صحيح البخاري .
* وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
( قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أول زمرة تلج الجنة صورتهم على صورة
القمر ليلة البدر لا يبصقون فيها ولا يمتخطون ولا يتغوطون آنيتهم فيها
الذهب أمشاطهم من الذهب والفضة ومجامرهم الألوة ورشحهم المسك ولكل واحد
منهم زوجتان يرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن لا اختلاف بينهم ولا
تباغض قلوبهم قلب واحد يسبحون الله بكرة وعشيا )
البخاري ومسلم والترمذي .
* وعن أنس (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إنَّ الحورَ العينَ لتـُغنينَ في الجنةِ يقلنَ : نحنُ الحورُ الحِسان ... خُبِئنا لأزواجٍ كِرامٍ ) . صحيح في الروض النضير ، وصححه الألباني .
( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ ) 51 :
لَمَّا
ذَكَرَ تَعَالَى حَال الْأَشْقِيَاء عَطَفَ بِذِكْرِ السُّعَدَاء
وَلِهَذَا سُمِّيَ الْقُرْآن مَثَانِي فَقَالَ " إِنَّ الْمُتَّقِينَ "
أَيْ لِلَّهِ فِي الدُّنْيَا" فِي مَقَام أَمِين " أَيْ فِي الْآخِرَة
وَهُوَ الْجَنَّة قَدْ أَمِنُوا فِيهَا مِنْ الْمَوْت وَالْخُرُوج وَمِنْ
كُلّ هَمّ وَحُزْن وَجَزَع وَتَعَب وَنَصَب وَمِنْ الشَّيْطَان وَكَيْده
وَسَائِر الْآفَات وَالْمَصَائِب.

( فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ) 52 :
" فِي جَنَّات وَعُيُون " وَهَذَا فِي مُقَابَلَة مَا أُولَئِكَ فِيهِ مِنْ شَجَرَة الزَّقُّوم وَشُرْب الْحَمِيم .
( يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ ) 53 :
قَوْله
تَعَالَى" يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُس " وَهُوَ رَفِيع الْحَرِير
كَالْقُمْصَانِ وَنَحْوهَا " وَإِسْتَبْرَق " وَهُوَ مَا فِيهِ بَرِيق
وَلَمَعَان وَذَلِكَ كَالرِّيَاشِ وَمَا يُلْبَس عَلَى أَعَالِي الْقُمَاش "
مُتَقَابِلِينَ" أَيْ عَلَى السُّرَر لَا يَجْلِس أَحَد مِنْهُمْ وَظَهْره
إِلَى غَيْره.

( كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ ) 54 :
قَوْله
تَعَالَى كَذَلِكَ" وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِين " أَيْ هَذَا الْعَطَاء
مَعَ مَا قَدْ مَنَحْنَاهُمْ مِنْ الزَّوْجَات الْحِسَان الْحُور الْعِين
اللَّاتِي" لَمْ يَطْمِثهُنَّ إِنْس قَبْلهمْ وَلَا جَانّ " " كَأَنَّهُنَّ
الْيَاقُوت وَالْمَرْجَان " " هَلْ جَزَاء الْإِحْسَان إِلَّا الْإِحْسَان
" قَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا نُوح بْن حَبِيب
حَدَّثَنَا نَصْر بْن مُزَاحِم الْعَطَّار حَدَّثَنَا عُمَر بْن سَعْد عَنْ
رَجُل عَنْ أَنَس رَضِيَ اللَّه عَنْهُ رَفَعَهُ نُوح قَالَ : لَوْ أَنَّ
حَوْرَاء بَزَقَتْ فِي بَحْر لُجَيّ لَعَذُبَ الْمَاء لِعُذُوبَةِ رِيقهَا .

( يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آمِنِينَ )
55 : أَيْ مَهْمَا طَلَبُوا مِنْ أَنْوَاع الثِّمَار أُحْضِرَ لَهُمْ
وَهُمْ آمِنُونَ مِنْ اِنْقِطَاعه وَامْتِنَاعه بَلْ يُحْضَر إِلَيْهِمْ
كُلَّمَا أَرَادُوا .

( لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ ) 56 :
هَذَا
اِسْتِثْنَاء يُؤَكِّد النَّفْي فَإِنَّهُ اِسْتِثْنَاء مُنْقَطِع
وَمَعْنَاهُ أَنَّهُمْ لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْت أَبَدًا كَمَا
ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ :
( أَنَّ رَسُول
اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " يُؤْتَى بِالْمَوْتِ فِي
صُورَة كَبْش أَمْلَح فَيُوقَف بَيْن الْجَنَّة وَالنَّار ثُمَّ يُذْبَح
ثُمَّ يُقَال يَا أَهْل الْجَنَّة خُلُود فَلَا مَوْت وَيَا أَهْل النَّار
خُلُود فَلَا مَوْت )
في الصحيحين .
* وعَنْ أَبِي سَعِيد
وَأَبِي هُرَيْرَة (رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا) قَالَا : قَالَ رَسُول اللَّه
صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( يُقَال
لِأَهْلِ الْجَنَّة إِنَّ لَكُمْ أَنْ تَصِحُّوا فَلَا تَسْقَمُوا أَبَدًا
وَإِنَّ لَكُمْ أَنْ تَعِيشُوا فَلَا تَمُوتُوا أَبَدًا وَإِنَّ لَكُمْ
أَنْ تَنْعَمُوا فَلَا تَبْأَسُوا أَبَدًا وَإِنَّ لَكُمْ أَنْ تَشِبُّوا
فَلَا تَهْرَمُوا أَبَدًا )
رَوَاهُ مُسْلِم .
* وعَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( من يدخل الجنة ينعم لا يبأس . لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه ) صحيح مسلم .
* عَنْ جَابِر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : (
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل يا رسول الله أينام أهل الجنة فقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم النوم أخو الموت وأهل الجنة لا ينامون
) الهيثمي في مجمع الزوائد - رجال البزار رجال الصحيح‏‏ .


* وأما عن منزلة أقل أهل الجنة :
* عن عبد بن حميد ( أبي سعيد الخدري) (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( إن الله يخرج أقواما من النار ، بعدما لا يبقى منهم فيها إلا الوجوه ، فيدخلهم الجنة ) البخاري ، والألباني - صحيح الجامع – وفي الصحيحة .
* عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (
إني لأعلم آخر أهل النار خروجا منها وآخر أهل الجنة دخولا الجنة رجل يخرج
من النار حبواً فيقول الله تبارك وتعالى له اذهب فادخل الجنة فيأتيها
فيُخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول يا رب وجدتها ملأى فيقول الله تبارك
وتعالى له اذهب فادخل الجنة قال فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول
يا رب وجدتها ملأى فيقول الله له اذهب فادخل الجنة فإن لك مثل الدنيا وعشرة
أمثالها أو إن لك عشرة أمثال الدنيا قال فيقول أتسخر بي أو أتضحك بي وأنت
الملك قال لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجذه قال
فكان يقال ذاك أدنى أهل الجنة منزلة )
البخاري ومسلم .

* وأما خيمة العبد في الجنة :
* عن أبي بكر بن عبد الله بن قيس عن أبيه أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : ( في الجنة خيمة من لؤلؤةٍ مجوفة عرضها ستون ميلاً في كل زاوية منها أهل ما يرون الآخرين يطوف عليهم المؤمن ) البخاري ومسلم .

* وأما درجة الأنبياء وأتباعهم :
* عن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
إن أهل الجنة يتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الكوكب الدري الغابر
في الأفق من المشرق أو المغرب لتفاضل ما بينهم قالوا يا رسول الله تلك
منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم قال بلى والذي نفسي بيده رجال آمنوا بالله
وصدقوا المرسلين )
البخاري ومسلم .

* وأما شــــجرها :
* عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : ( إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها ) البخاري ومسلم والترمذي .
* وأما سوق الجنة :
*عن أنس بن مالك(رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : (
إن في الجنة لسوقاً يأتونها كل جمعة فتهب ريح الشمال فتحثو في وجوههم
وثيابهم فيزدادون حسنا وجمالا فيرجعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حُسنا وجمالا
فيقول لهم أهلُوهم والله لقد ازددتم بعدنا حسنا وجمالا فيقولون وأنتم
والله لقد ازددتم بعدنا حسنا وجمالا )
صحيح مسلم .

* وأما أبدية الجنة ونعيمها :
* عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (
ينادي منادٍ إن لكم أن تصحوا فلا تسقموا أبداً وإن لكم أن تحيوا فلا
تموتوا أبداً وإن لكم أن تشبوا فلا تهرموا أبداً وإن لكم أن تنعموا فلا
تبأسوا أبداً فذلك قوله عز وجل ( ونودوا أن تلكُم الجنة أورثتموها بما كنتم
تعملون ))
مسلم وأحمد والترمذي .

* وأما أمنيات العبد في الجنة :
* عن أبي هريرة قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( إن أدنى مقعد أحدكم من الجنة أن يقول له تمن فيتمنى ويتمنى فيقول له هل تمنيت فيقول نعم فيقول له فإن لك ما تمنيت ومثله معه ) مسلم وأحمد .

* وأما الزيادة في العطاء :
* وعن أبي سعيد الخدري أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :
( إن الله يقول لأهل الجنة يا أهل الجنة فيقولون لبيك ربنا وسعديك والخير
في يديك فيقول هل رضيتم فيقولون وما لنا لا نرضى يا رب وقد أعطيتنا ما لم
تعط أحدا من خلقك فيقول ألا أعطيكم أفضل من ذلك فيقولون يا رب وأي شيء أفضل
من ذلك فيقول أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبداً )
البخاري ومسلم .
* عن صهيبٍ (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (
إذا دخل أهل الجنة الجنة قال يقول الله تبارك وتعالى تريدون شيئا أزيدكم
فيقولون ألم تبيض وجوهنا ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار قال فيكشف
الحجاب فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل ) ثم تلا هذه
الآية ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة )
صحيح مسلم .
وأما
ما في الجنة من نعيم ، فهو بخلاف ما يخطر ببالك ، وما الوصف إلا للتقريب
إلى الذهن ، وكل ما في الدنيا من نعيم لا يُشابه نعيم الجنة إلا بالإسم فقط
، فهيا شمر سواعد الطاعة وسابق إلى جنةٍ عرضها السموات والأرض .


* وما أجمل ما قاله الإمام ابن القيم (رحمه الله( في وصف الجنةِ وما فيها من نعيمٍ مُقيم :
وكيف
يُقدرُ قدرَ دارٍ غرسها الله بيده وجعلها مقراً لأحبابه ، وملأها من رحمته
وكرامته ورضوانه ، ووصف نعيمها بالفوز العظيم، ومُلكها بالملكِ الكبير،
وأودعها جميعَ الخيرِ بحذافيره ، وَطهرها من كلِ عيبٍ وآفةٍ ونقص.

وإن سألت : عن سقفها ، فهو عرش الرحمن.
وإن سألت : عن ملاطها ، فهو المسك الأذفر.
وإن سألت : عن حصبائها ، فهو اللؤلؤ والجوهر.
وإن سألت : عن بنائها ، فلبنة من فضة ولبنة من ذهب ، لا من الحطب والخشب.
وإن سألت : عن أشجارها ، فما فيها شجرة إلا وساقها من ذهب.
وإن سألت : عن ثمرها، فأمثال القلال ، ألينُ من الزبدِ وأحلى من العسل.
وإن سألت : عن ورقها ، فأحسن ما يكون من رقائق الحلل.
وإن سألت : عن أنهارها ، فأنهارها من لبن لم يتغير طعمه، وأنهار من خمر لذةٍ للشاربين ، وأنهارٌ من عسل مصفى.
وإن سألت : عن طعامهم ، ففاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون.
وإن سألت : عن شرابهم ، فالتسنيم والزنجبيل والكافور.
وإن سألت : عن آنيتهم ، فآنية الذهب والفضة في صفاء القوارير.
وإن سألت : عن سعة أبوابها ، فبين المصراعين مسيرة أربعين من الأعوام ، وليأتين عليه يوم وهو كظيظٌ من الزحام.
وإن سألت : عن تصفيق الرياح لأشجارها ، فإنها تستفز بالطرب من يسمعها.
وإن سألت : عن ظلها ففيها الشجرة الواحدة يسير الراكب المُجدُ السريعُ في ظلها مئة عام لا يقطعها.
وإن سألت : عن خيامها وقبابها ، فالخيمة من درة مجوفة طولها ستون ميلاً من تلك الخيام.
وإن سألت : عن علاليها وجواسقها فهي غرفٌ من فوقها غرف مبنية ، تجري من تحتها الأنهار.
وإن سألت : عن إرتفاعها ، فانظر إلى الكوكب الطالع ، أو الغارب في الأفق الذي لا تكاد تناله الأبصار.
وإن سألت : عن لباسِ أهلها ، فهو الحرير والذهب.
وإن سألت : عن فُرشها ، فبطائنها من استبرق مفروشة في أعلى الرتب.
وإن سألت : عن أرائكها ، فهي الأسرة عليها البشخانات ، وهي الحجالُ مزررة بأزرار الذهب ، فما لها من فروج ولا خلال.
وإن سألت : عن وجوهِ أهلها حُسنهم فعلى صورة القمر .
وإن سألت : عن أسنانهم ، فأبناء ثلاثة وثلاثين، على صورة أبيهم آدم عليه السلام .

وإن سألت : عن سماعهم ، فغناءُ أزواجهم من الحور العين، وأعلى منه سماع أصوات الملائكة والنبيين ، وأعلى منهما سماع خطاب رب العالمين .
وإن سألت : عن مطاياهم التي يتزاورون عليها ، فنجائب أنشأها الله مما شاء ، تسير بهم حيث شاؤوا من الجنان.
وإن سألت : عن حليهم وشارتهم ، فأساور الذهبِ واللؤلؤِ على الرؤوسِ ملابس التيجان .
وإن سألت : عن غلمانهم ، فولدانٌ مخلدون ، كأنهم لؤلؤٌ مكنون.
وإن سألت : عن
عرائسهم وأزواجهم ، فهُنَّ الكواعبُ الأتراب اللائي جرى في أعضائهن ماءُ
الشباب ، فللورد والتفاح ما لبسته الخدود ، وللرمانِ ماتضمنته النهود ،
وللؤلؤ المنظوم ما حوته الثغور، وللدقة واللطافة ما دارت عليه الخصور.

تجري
الشمس في محاسنِ وجهها إذا برزت ، ويضيئُ البرقُ من بين ثناياها إذا
تبسمت، وإذا قابلت حُبها فقل ما شئت في تقابل النيرين ، وإذا حادثته فما
ظنك في محادثة الحبيبين ، وإن ضمها إليه فما ظنك بتعانق الغصنين ، يرى وجهه
في صحن خدها ، كما يُرى في المرآة التي جلاها صيقلُها ، ويُرى مُخَ ساقها
من وراءِ اللحمِ ، ولا يسترهُ جلدُها ولا عظمُها ولا حُللها.


لو
أطلت على الدنيا لملأت ما بين الأرض والسماء ريحاً، ولاستنطقت أفواهِ
الخلائق تهليلاً وتكبيراً و تسبيحاً ، ولتزخرف لها ما بين الخافقين ،
ولأغمضت عن غيرها كل عين، ولطمست ضوء الشمس كما تطمس الشمس ضوء النجوم ،
ولآمن كل من رآها على وجه الأرض بالله الحي القيوم ، ونصيفها (الخمار) على
رأسها خ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahraralislam.egyptfree.net
 
رحلة الإنسان من بداية خلقه وتكوينه وحتى دخوله الجنة أو النار .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احرار الإسلام :: فاسألوأهل الذكران كنتم لا تعلمون أسئلة واستفسارات دينية :: مؤلفات الشيخ جميل لافي-
انتقل الى: