منتدي احرار الإسلام
أهلا بك أخي / أختي
تسعدنا زيارتكم لهذا المنتدي إذا كانت هذه المرة الأولي لزيارتك لهذا المنتدي فرجاء التسجيل
نتمني من الله ان ينل إعجابكم ويكون لكم مرجعا ان شاء الله
رجاء من الجميع قبل المشاركة راءة قوانين المنتدي
دمتم في رعاية الله وأمنه


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تعريف الصيام وأركانه وحكمه وفضائله وأقسامه وشروطه وآدابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود عودة
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 130
نقاط : 6283
تاريخ الميلاد : 08/12/1993
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
العمر : 23
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: تعريف الصيام وأركانه وحكمه وفضائله وأقسامه وشروطه وآدابه   الثلاثاء مايو 08, 2012 5:45 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب
العالمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين محمد صلي الله علي وسلم

أما بعد
سنتناول في هذا
الموضوع



تعريف الصيام وأركانه وحكمه وفضائله وأقسامه وشروطه وآدابه


الباب الأول


الفصل الأول: تعريف الصيام وأركانه.


تعريف الصيام لغةً واصطلاحاً


أصل الصيام في اللغة: الإمساك
(1) قال الأزهري: (الصوم في
اللغة: الإمساك عن الشيء والترك له، وقيل للصائم صائم؛ لإمساكه عن المطعم والمشرب والمنكح)
((تهذيب اللغة)) (مادة: صوم)، وانظر ((معجم مقاييس اللغة لابن فارس)).



وأما الصيام اصطلاحاً فهو:
التعبُّدُ لله سبحانه وتعالى، بالإمساك عن الأكل والشرب وسائر المفطِّرات، من طلوع
الفجر إلى غروب الشمس



وتنقسم أركان الصيام إلى
ركنين:



1 - الإمساك عن المفطِّرات.
2 -
استيعاب
زمن الإمساك.



الركن الأول: الإمساك عن
المفطِّرات



يجب على الصائم أن يمتنع
عن كل ما يبطل صومه من سائر المفطِّرات، كالأكل والشرب والجماع.



الأدلة:


أولاً: من الكتاب:


قوله تعالى: فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ
لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ
الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ
[البقرة:187]


فقوله سبحانه: ثُمَّ أَتِمُّواْ
الصِّيَامَ أي: إذا طلع الفجر فأمسكوا عن المفطرات إِلَى الَّليْلِ وهو غروب الشمس.



ثانياً: من السنة:


عن عبد الله بن عمر رضي الله
عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((
إن بلالاً يؤذِّن بليلٍ فكلوا واشربوا حتى ينادي
ابن أم مكتوم
))،
وكان رجلاً أعمى لا ينادي حتى يُقال له: أصبحت أصبحت.
رواه البخاري (2656)، ومسلم (1092).


وجه الدلالة:


أنَّ السماح بالأكل والشرب
وسائر المفطِّرات للصائم، له غايةٌ ينتهي إليها وذلك بأذان الفجر- الذي هو علامة على
دخول وقت الفجر الثاني- فمتى دخل هذا الوقت، وجب على الصائم أن يمتنع عن الأكل والشرب
وعن جميع المفطِّرات.



ثالثاً: الإجماع:


لا خلاف بين أهل العلم في
أن حقيقة الصيام لا تتحقق إلا بالإمساك عن الطعام والشراب والجماع، وممن نقل الإجماع
على ذلك ابن حزم ، وابن عبد البر، وابن تيمية
قال: (ثبت
بالنص والإجماع منع الصائم من الأكل والشرب والجماع) ((مجموع الفتاوى)) (25/ 246).
.


المطلب الأول: بداية زمن
الإمساك



يبدأ زمن الإمساك عن المفطِّرات
من دخول الفجر الثاني (1)، وذهب إلى هذا عامة أهل العلم .



الأدلة:


أولاً: من الكتاب:


قوله تعالى: فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ
لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ
الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ
[البقرة:187]


وقد فسَّر النبي صلى الله
عليه وسلم قوله تعالى: حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ
الأَسْوَد بقوله: ((إنما ذلك سواد الليل وبياض النهار)).
رواه البخاري (1916)، ومسلم (1090)


وعن سهل بن سعدٍ رضي الله
عنه قال: ((
أنزلت
وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ
الأَسْوَدِ ولم ينزل مِنَ الْفَجْرِ، فكان رجالٌ إذا أرادوا الصوم ربط أحدهم في رجليه
الخيط الأبيض والخيط الأسود، ولا يزال يأكل حتى يتبين له رؤيتهما، فأنزل الله بعدُ
مِنَ الْفَجْرِ فعلموا أنه إنما يعني الليل والنهار
)). رواه البخاري (1917)، ومسلم (1091).


والمراد هنا بالخيط الأبيض
هو: المعترض في الأفق، لا الذي هو كذَنَب السرحان - الذي يكون عمودياً في السماء -
فإنه الفجر الكاذب، الذي لا يُحلُّ شيئاً، ولا يُحرِّمه.



والمراد بالخيط الأسود: سواد
الليل.



والتبيُّن: أن يمتاز أحدهما
عن الآخر، وذلك لا يكون إلا عند دخول وقت الفجر.



ثانياً: من السنة:


1 - عن عائشة رضي الله عنها أن بلالاً كان يؤذِّن بليل،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((
كلوا واشربوا حتى يؤذِّن ابن أم مكتوم؛ فإنه لا يؤذن
حتى يطلع الفجر
)). (رواه البخاري (1918)، ومسلم (1092)).


2 - عن جابرٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الفجر فجران: فأما الفجر الذي يكون كذنب السرحان
فلا يحل الصلاة ولا يحرم الطعام، وأما الفجر الذي يذهب مستطيلا في الأفق فإنه يحل الصلاة
ويحرم الطعام
)).


المطلب الثاني: نهاية زمن
الإمساك



الفرع الأول: متى ينتهي زمن
الإمساك



ينتهي وقت الإمساك بغروب
الشمس.



الأدلة:


أولاً: من الكتاب:


قوله تعالى: ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ [البقرة:187]


ففي هذا التصريح بأن للصوم
غاية هي الليل، فعند إقبال الليل من المشرق، وإدبار النهار من المغرب يفطر الصائم،
ويحلُّ له الأكل، والشرب وغيرهما.



ثانياً: من السنة:


عن عمر بن الخطاب رضي الله
عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((
إذا أقبل الليل من هاهنا وأدبر النهار من هاهنا،
وغربت الشمس، فقد أفطر الصائم
)). رواه البخاري (1954)، ومسلم (1100).


ثالثاً: الإجماع:


أجمع أهل العلم على أن وقت
صيام اليوم ينتهي بغروب شمسه، وممن نقل الإجماع على ذلك ابن حزم ، وابن عبدالبر ، والنووي
.



الفرع الثاني: إذا أفطر الصائم
ثم أقلعت الطائرة به، فرأى الشمس لم تغرب



من أفطر بالبلد ثم أقلعت
الطائرة به، أو أفطر في الطائرة قبل ارتفاعها، وذلك بعد انتهاء النهار، ثم رأى الشمس
بعد ارتفاع الطائرة في الجو، فإنه يستمر مفطرا ، وبه أفتى عبدالرزاق عفيفي ، وابن باز
، وابن عثيمين.



الأدلة:


أولاً: من الكتاب:


قوله تعالى: ... ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ [البقرة:187]


أي: إلى غروب الشمس.


ثانياً: من السنة:


عن عمر بن الخطاب رضي الله
عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((
إذا أقبل الليل من هاهنا وأدبر النهار من هاهنا،
وغربت الشمس، فقد أفطر الصائم
)). رواه البخاري (1954)، ومسلم (1100).


وجه الدلالة:


أنَّ الشارع الحكيم قد علَّق
الإمساك بتبين دخول وقت الفجر الثاني، وعلق الإفطار بغروب الشمس، فمتى رأى الصائم من
مكانه الذي هو فيه أن الشمس قد غربت أفطر، وإلا فلا.



الفرع الثالث: هل العبرة
للصائم برؤية الشمس وهو في الطائرة أم بدخول وقت الإفطار في البلد القريب منها أو المحاذي
لها



من سافر بالطائرة وهو صائمٌ، ثم اطَّلع بواسطة الساعة أو غيرها والتلفزيون
على أن وقت إفطار البلد الذي سافر منه أو البلد القريبة منه في سفره، قد دخل، لكنه
يرى الشمس بسبب ارتفاع الطائرة، فليس له أن يفطر إلا بعد غروبها.



وبه أفتى عبد الرزاق عفيفي
، وابن باز ، وابن عثيمين .



الأدلة:


أولاً: من الكتاب:


قوله تعالى: ... ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ [البقرة:187].


أي: إلى غروب الشمس.


ثانياً: من السنة:


عن عمر بن الخطاب رضي الله
عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((
إذا أقبل الليل من ها هنا وأدبر النهار من ها هنا،
وغربت الشمس، فقد أفطر الصائم
)). رواه البخاري (1954)، ومسلم (1100).


وجه الدلالة:


أن الشارع الحكيم قد علَّق
الإمساك بتبين دخول وقت الفجر الثاني، وعلق الإفطار بغروب الشمس، فمتى رأى الصائم من
مكانه الذي هو فيه أن الشمس قد غربت أفطر، وإلا فلا .



الفرع الرابع: وقت الفطر
في البلاد التي يطول فيها النهار



يجب على الصائم الإمساك من
حين طلوع الفجر حتى تغرب الشمس في أي مكان كان من الأرض، سواء طال النهار أم قصر، أم
تساويا، ما دام هو في أرض فيها ليل ونهار يتعاقبان خلال أربع وعشرين ساعة.



لكن لو شقَّ الصوم في الأيام
الطويلة مشقة غير محتملة ويخشى منها الضرر أو حدوث مرض، فإنه يجوز الفطر حينئذ، ويقضي
في أيام أُخر يتمكن فيها من القضاء.



وبهذا أفتى ابن باز ، وابن
عثيمين ، وغيرهما، وهو قرار المجمع الفقهي الإسلامي.



الأدلة:


أولاً: من الكتاب:


قوله تعالى: فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ
لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ
الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْل
[البقرة:187]


ثانياً: من السنة:


1 - عن عائشة رضي الله عنها أن بلالاً كان يؤذِّن بليلٍ،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((
كلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم؛ فإنه لا يؤذن
حتى يطلع الفجر
)). رواه البخاري (1918)، ومسلم (1092).


2 - عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال: ((
إذا أقبل الليل من هاهنا وأدبر النهار من هاهنا، وغربت الشمس، فقد أفطر
الصائم
)). رواه البخاري (1954)، ومسلم (1100)..


ففي هذه الآية الكريمة والحديثين
الشريفين دليلٌ ظاهرٌ على وجوب الإمساك على الصائم من حين طلوع الفجر الثاني حتى غروب
الشمس، فهو حكمٌ عام، سواء طال النهار أم قصر، أم تساويا، ما دام أنه في أرضٍ فيها
ليلٌ ونهارٌ يتعاقبان خلال أربع وعشرين ساعة.



الفرع الخامس: كيفية تحديد
بداية الإمساك ونهايته في البلاد التي لا يتعاقب فيها الليل والنهار خلال أربع وعشرين
ساعة



من كان في بلدٍ لا يتعاقب
فيه الليل والنهار في أربع وعشرين ساعة كبلد يكون نهارها مثلاً: يومين، أو أسبوعاً،
أو شهراً، أو أكثر من ذلك، فإنه يقدر للنهار قدره، ولليل قدره اعتماداً على أقرب بلدٍ
منها بحيث يكون مجموع كلٍّ من الليل والنهار 24 ساعة .



وبهذا أفتى ابن باز ، وابن
عثيمين ، وغيرهما، وهو ما قرره المجمع الفقهي الإسلامي .



الدليل:


القياس:


قياساً على التقدير الوارد
في حديث النواس بن سمعان رضي الله عنه، حيث قال: ((
ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة
..... إلى أن قال: قلنا يا رسول الله وما لبثه في الأرض؟



قال: أربعون يوماً، يوم كسنة
ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر أيامه كأيامكم.



قلنا: يا رسول الله فذلك اليوم
الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: لا، اقدروا له قدره
)). رواه مسلم (2937)


وجه الدلالة:


أنه لم يعتبر اليوم الذي
كسنة يوماً واحداً تكفي فيه خمس صلوات، بل أوجب خمس صلواتٍ في كل أربعٍ وعشرين ساعة،
وأمرهم أن يوزعوها على أوقاتها اعتباراً بالأبعاد الزمنية التي بين أوقاتها في اليوم
العادي. وكذلك الحال مع الصيام - على ما سبق بيانه - إذ لا فارق في ذلك بين الصوم والصلاة.



وأما كون هذا التقدير مبنياً على أقرب بلدٍ منهم، يكون فيه ليلٌ ونهارٌ
يتعاقبان في أربعٍ وعشرين ساعة؛ فلأن إلحاق البلد في جغرافيته بما هو أقرب إليه أولى
من إلحاقه بالبعيد؛ لأنه أقرب شبهاً به من غيره.






ان شاء
الله نكمل المرة القادمة ان قدر الله لنا البقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahraralislam.egyptfree.net
رجب عودة
عضو جديد


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 8
نقاط : 6021
تاريخ الميلاد : 01/01/1995
تاريخ التسجيل : 29/04/2012
العمر : 22
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: رد: تعريف الصيام وأركانه وحكمه وفضائله وأقسامه وشروطه وآدابه   الأحد يونيو 10, 2012 4:49 pm

بارك الله فيك أخي محمود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعريف الصيام وأركانه وحكمه وفضائله وأقسامه وشروطه وآدابه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احرار الإسلام :: الموسوعه الفقهية في العبادات :: الصيام-
انتقل الى: