منتدي احرار الإسلام
أهلا بك أخي / أختي
تسعدنا زيارتكم لهذا المنتدي إذا كانت هذه المرة الأولي لزيارتك لهذا المنتدي فرجاء التسجيل
نتمني من الله ان ينل إعجابكم ويكون لكم مرجعا ان شاء الله
رجاء من الجميع قبل المشاركة راءة قوانين المنتدي
دمتم في رعاية الله وأمنه


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 النقــــــــاب والمراة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود عودة
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 130
نقاط : 5647
تاريخ الميلاد : 08/12/1993
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
العمر : 23
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: النقــــــــاب والمراة   السبت أغسطس 04, 2012 1:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم

النقــــــــاب والمراة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) وعلى آله وصحبه ِ
ومن إستنّ بسنته ِ إلى يوم الدين .
وبعد ،
أختــــي المُسلمة

يُصورُ أعداءِ الإسلام ، الإسلام بأنهُ سلسلة من الممنوعات لا تنتهي ، وأن الإسلام دكتاتور عظيم ،
وينعقُ الطابورُ الخامسُ من هذه الأمة ببوقهم في هدم هذا الدين ،
وليس ذلك إلا لجهل المُسلمين بإمور دينهم ، وعقيدتهم .
وديننا أسمى وأرفعُ من كل هذه التهم ، بل أبى الله عزوجل أن يُتم كتاباً ولا ديناً إلا هذا الدين ،
فقال : (... اليومَ أكملتُ لكم دينكم وأتممتُ عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلام ديناً ...) المائدة 3 .
ويكفي أن الله تعالى رضيهُ لنا ، افلا نرضا نحن به ؟؟ .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
** وصدق الله القائل : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن ِ تقويم ) التين 4 .
ومعنى هذه الآية مختلف عما قصدت ِ يا أختي فمعناها هو :
* أن الله عزوجل خلق الإنسان وميزهُ عن سائر المخلوقات بإستوائه ِوقيامه ،
فمن المخلوقات من يمشي على بطنه ِ أو أربع أو بإنحناء في المشية ،
وأيضاً بلسان ٍ مُتكلم ٍ بلغة ٍ مفهومة ، وبيدين بأصابع تستطيع أن تعمل وتكتب
وتفعل أشياء كثيرة لا تستطيعها كثير من المخلوقات الأخرى ،
ومُميزاً بالعقل مؤدياً للأمر ، مهدياً بالتمييز ، مديد القامة ، يتناول طعامة بيده ،
فلا يوجد خلقٌ لله أفضل وأحسن تقويماً من الإنسان قادراً ، مُريداً ، سميعاً ، بصيراً ، عالماً ، مُتعلماً .
فتدبري معي هذه الآية :
** قال تعالى في سورة النور آية 45
( واللهُ خلقَ كلَ دابة ٍ من ماءٍ ، فمنهم من يمشي على بطنه ِ ومنهم من يمشي على رجلين ِ
ومنهم من يمشي على أربع ، يخلقُ الله ُ ما يشاء ، إنَّ اللهَ على كل ِ شيء ٍ قديرٌ ) .
* فعندما خلق الله تعالى المخلوقات خلقها من ماء ، فهي مُشتركة فيه بالخلق ،
ولكن ميَّز َ الإنسان عن جميع المخلوقات بما وصفه لنا في سورة التين .
* فلا ذكر لخصوصية الوجه وجماله عن سائر المخلوقات ،
فكثير من المخلوقات لها وجه يُشبه وجه الإنسان من حيث التكوين ،
مثل العينين في الوجه ، والأنف ، والأذنين بالرأس والفم .
وألآية لا تتكلم عن الجمال في الوجه ، بل لا عُلاقة لها بالوجه ،
وإلا بماذا تـُفسرين تفاوت الناس في جمال الوجه ، إذاً قبيح الوجه لا ينطبق عليه وصف الآية
ــ في أحسن تقويم ــ فلم يقل بذلك أخدٌ من المُفسرين والعلماء الأجلاء ،
فكل إنسان تشمله الآية الكريمة .
~~~~~~~~~~~
* ودليل تغطية الوجه لا آتي به من عندي ، بل من كتاب ربي عز وجل فقال تعالى :
( يا أيها النبيُ قل لأزواجكَ وبناتكَ ونسآءِ المؤمنين يُدنينَ عليهنَّ من جلابيبهن ،
ذلك أدنى أن يُعرفنَ فلا يُؤذين ، وكان اللهُ غفوراً رحيماً ) الأحزاب 59 .
ومعنى هذه الآية بإختصارٍشديد ٍ :
أنَ الله جل عُلاه يأمرُ نبيه بأن يأمرَ أزواجه ِ ، وبناته ِ ، فقط ؟؟
بل ونساء المؤمنين
بالجلباب أولاً ، ثم بتغطية الجسد كاملاً بالجلباب الشرعي الذي لا يصف ولا يشّف
ويكون فضفاضاً وسابغاً ، وكل هذا في ( جلابيبهن) والجملة التي بعدها
( ذلك أدنى أن يُعرفنَ فلا يُؤذين )
توضح المُراد ، وهو كي لا تـُعرف المرأة من غيرها بهذا الوصف ،
وميزَ الله عزوجل الحُرة في الإسلام بهذا الشكل عن العبدة والأمة حتى
لا تـُؤذى من أعين الناظرين والعابثين لأنها حُرة .
** وأسألُ سؤالاً مُهماً : وكيف تـُميز المرأة عن أ ُختها من النساء ؟؟؟
أليسَ بالوجه ، فالوجه هو الذي يُعرفُ الناس به ِ ،
والذي يُغطي وجهه فهل يُعرف ؟؟؟ وهذا هو مُراد الآية الكريمة ،
وهذا دليل على وجوب النقاب من كتاب الله .
** ومن السُنة والأثر :
قول عائشة (رضي الله عنها) عندما نزلت هذه الآية قالت ،
( رحم اللهُ نساء الأنصار شققن مروطهن وغطينَ بها رؤوسهن وجيوبهن
أي الصدر والنحر، وكانت المرأة لا تـُعرف أهي مُقبلة أم مُدبرة ) ،
فالتي لا تــُعرف أهي مُقبلة أم مُدبرة ،
هل يُرى وجهها ؟؟؟؟ .
* ثمَ التي تردُ هذه الآية ولا تعمل بها لا يشملها نعت المؤمنين والمؤمنات
لأن الله تعالى قال ( ونساء المؤمنين ) إذاً هي غيرمؤمنة لأن الأمر لم يعنيها ،
فلو كانت من المؤمنين لعناها وخاطبها !!!! .
* ودليلٌ آخر : يُكره تغطية الوجه في الصلاة وفي الطواف حول الكعبة لأنه صلاة ،
ولكن تـُغطي المرأة وجهها وتـُسدلُ عليه غطاء الوجه إذا مر بجانبها رجال ،
وهذا ما قالته عائشة (رضي الله عنها) في حجها وطوافها حول الكعبة
مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقالت :
(أى كنا نطوف بالبيت فإذا مرَّ بنا الركبان (الرجال) نـُغطي وجوهنا حتى يمروا ).
وعن الإمام مالك عن نافع عن عبدالله بن عمر(رضي الله عنهما)
قال : لا تنتقب المرأة المُحرمة ولا تلبس القُفازين .
ومن هذا الحديث نستشف أن المرأة كانت تنتقب وتلبس القفازين في غير هذا الموضع .
* ودليلٌ آخر : بعد نزول آية الحجاب ، قول عمربن الخطاب (رضي الله عنه)
لسودة بنت زمعة (رضي الله عنها) لقد عرفتكِ أنت ِسودة ،
وكان عمر يغارُ على نساء النبي (صلى الله عليه وسلم) في حياته ِ وبعد مماته ،
وكان يزجرهن ويضربهن إذا خرجن ،
فكيفَ يقول لسودة لقد عرفتكِ إذا كانت كاشفة لوجهها ؟؟
وما عرفها إلا من بدانتها .
** وقال المُخالفونَ بوجوب النقاب للمرأة :
هو ( مندوب ومُستحب ) إذا أ ُمنت الفتنة ، أي إذا كان المُجتمع تقي ونقي وعفيف وطاهر .
** أقول وأيُّ فتنة ٍ وفسادِ أخلاق ٍ أشد من هذه الأيام ؟؟
ففي هذه الأيام الوجوب يكون أولى لشدة الفتن .
~~~~~~~~~
** وفي الحديث : ( المرأة عورة فإذا خرجت إستشرفها الشيطان ) رواه الترمذي.
أي زينها في نظر الرجال ليغويها أو يُغوى بها .
ألا يدخل الوجه ضمن هذا الحديث بأنها عورة كُلها ؟؟؟ .
أم يُستثنى الوجه من الكل ؟؟؟ .
وهل يوجد أجمل من الوجه في المرأة ؟؟؟
وهل يُقال عن المرأة جميلة أو قبيحة إلا من الوجه ؟؟؟ .

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
* * أخواتي والله إن الإسلام حفظ المرأة وحافظَ عليها من أي سوء
وحتى من سهام النظر ، فلا تستجيبي لعبارات التحرر من الخُـلق والدين والعفاف ،
من المُغرضين لإخراج المرأة من عِفتها وخِدرها ودينها ، وفي الحديث :
( صلاة المرأة في مخدعها أفضل من حُجرتها وفي حُجرتها أفضل من صلاتها في باحة المنزل ،
وفي المنزل أفضل من المسجد ) .
أليس ذلك إلا للحفاظ على هذه الجوهرة الثمينة
والغالية (المرأة ) ؟؟؟.
* الم يُوصينا حبيبنا وقرة أعيننا محمد (صلى الله عليه وسلم) قبل وفاته ِ بالنساء خيراً فقال :
( إستوصوا بالنساء ِ خيراً )
وقال : ( الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم )
~~~~~~~~~~~~~~
* وكما إقترحت بوضع وردة مُختلفة لكل أ ُخت ، وما أكثر ولا أجمل من تنوع وتلـُون الورد في الدنيا .
~~~~~~~
* وقال شارل ديجول رئيس وزراء فرنسا الأسبق :
إذا أردنا أن ننهض بإقتصاد فرنسا ، منعنا المرأة من العمل وأجلسناها بالبيت .
* والإسلام يقول :
يجوز عمل المرأة للضرورة وضمن ضوابط شرعية ، مثل التعليم والطب للنساء فقط ،
والمهن التي لا إختلاط بها بالرجال ، كالحياكة وتصنيع مُنتجات الألبان في المنزل
وهكذا إذا إحتاجت المرأة للعمل ... .
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
* ويوجد قاعدة شرعية بالنسبة للصور في الهوية وغيرها وهي :
( الضرورات تـُبيح المحظورات ، والضرورةتـُقدر بقدرها )
فلا نقيس العام على الخاص أو العكس ، ولا يوجد في الشرع مصالح يردها الإسلام
إلا إذا كان بها ضرر على الأمة .
ولكن مع إباحة الشرع لهذه الضروريات ، فلا يجوز التبرج في الصور .
* والإسلام يقول لا تخرج المرأة إلا للضرورة ، وإذا خرجت ليس لها منتصف الطريق ،
وبلباسها الشرعي كاملاً ، فكانت النساء تمشي بجانب الجدران .
* ولم يُكلف الشرع المرأة بالإنفاق أبداً ، ولا بالخروج للعمل ،
بل كلفَ الرجل بالإنفاق عليها زوجة ً، وأختاً ، وبنتاً ، وأماً .
وعندما وّرثها الإسلام لم يطلب منها الإنفاق على
الرجال أو حتى على نفسها إلا بإرادتها وبملكها .
* ولم يحجر الإسلام على فكر وعقل المرأة أبداً ،
ودليلُ ذلك ما أشارت به ِأمُ سلمة (رضي الله عنها) على النبي (صلى الله عليه وسلم)
في عُمرة الحُديبية ، وكان رأيها أعظم وأبلغ من رأي الرجال . بل لولا رأيها لهلك الصحابة .
~~~~~~~~~~~~
* وأختم بما قاله اليهود في أحد بروتوكولاتهم :
* إذا أردنا أن نهدم المُجتمعات ، هدمنا الأُسرة ،
وإذا أردنا أن نهدم الأُسرة أخرجنا المرأة من بيتها .
وأيُ هدم فعلهُ إخوة القردة والخنازير في مُجتمعنا ؟؟؟ .
وبالنهاية أقول :
هل هذا الرد مُقنع أم هناك شكٌ بذلك ؟؟؟
فالذي يُريدُ الحق يقبلهُ من أقصر الطرق إذا خاطبَ عقلهُ وقلبهُ .
~~~~~~~~~~~~~~~~~

* اللهم إجعل ما قلناه وما كتبناه حُجة ً لنا لاعلينا يوم نلقاه *
* وأستغفر الله *

جميل لافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahraralislam.egyptfree.net
 
النقــــــــاب والمراة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احرار الإسلام :: فاسألوأهل الذكران كنتم لا تعلمون أسئلة واستفسارات دينية :: مؤلفات الشيخ جميل لافي-
انتقل الى: