منتدي احرار الإسلام
أهلا بك أخي / أختي
تسعدنا زيارتكم لهذا المنتدي إذا كانت هذه المرة الأولي لزيارتك لهذا المنتدي فرجاء التسجيل
نتمني من الله ان ينل إعجابكم ويكون لكم مرجعا ان شاء الله
رجاء من الجميع قبل المشاركة راءة قوانين المنتدي
دمتم في رعاية الله وأمنه


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أدب وتأدب الأنبياء والمرسلين في ردهم على رب العالمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود عودة
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 130
نقاط : 6091
تاريخ الميلاد : 08/12/1993
تاريخ التسجيل : 28/04/2012
العمر : 23
الموقع : قنا

مُساهمةموضوع: أدب وتأدب الأنبياء والمرسلين في ردهم على رب العالمين    الإثنين أبريل 30, 2012 7:55 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين ، الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ،
وبعد ،
هذه بعض مواقف أدب وتأدب الأنبياء والمرسلين في ردهم على رب العالمين :

قال الامام ابن القيم رحمه الله في بيان تادب الانبياء مع الله سبحانه وتعالى :
وتأمل أحوال الرسل صلوات الله وسلامه عليهم مع الله ، وخطابهم وسؤالهم . كيف تجدها كلها مشحونة بالأدب قائمة به ؟

قال المسيح عليه السلام إن كنت قلته فقد علمته ولم يقل : لم أقله . وفرق بين الجوابين في حقيقة الأدب . ثم أحال الأمر على علمه سبحانه بالحال وسره . فقال : تعلم ما في نفسي ثم برأ نفسه عن علمه بغيب ربه وما يختص به سبحانه ، فقال ولا أعلم ما في نفسك ثم أثنى على ربه . ووصفه بتفرده بعلم الغيوب كلها . فقال إنك أنت علام الغيوب ثم نفى أن يكون قال لهم غير ما أمره ربه به - وهو محض التوحيد - فقال : ( ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم) ثم
أخبر عن شهادته عليهم مدة مقامه فيهم . وأنه بعد وفاته لا اطلاع له عليهم ،
وأن الله عز وجل وحده هو المنفرد بعد الوفاة بالاطلاع عليهم . فقال : (
وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم ). ثم وصفه بأن شهادته سبحانه فوق كل شهادة وأعم . فقال : وأنت على كل شيء شهيد ثم قال : إن تعذبهم فإنهم عبادك
وهذا من أبلغ الأدب مع الله في مثل هذا المقام . أي شأن السيد رحمة عبيده
والإحسان إليهم . وهؤلاء عبيدك ليسوا عبيدا لغيرك . فإذا عذبتهم - مع كونهم عبيدك -
فلولا أنهم عبيد سوء من أبخس العبيد ، وأعتاهم على سيدهم ، وأعصاهم له -
لم تعذبهم . لأن قربة العبودية تستدعي إحسان السيد إلى عبده ورحمته .
فلماذا يعذب أرحم الراحمين ، وأجود الأجودين ، وأعظم المحسنين إحسانا عبيده
؟ لولا فرط عتوهم ، وإباؤهم عن طاعته ، وكمال استحقاقهم للعذاب .


وقد تقدم قوله : إنك أنت علام الغيوب أي
هم عبادك . وأنت أعلم بسرهم وعلانيتهم . فإذا عذبتهم : عذبتهم على علم منك
بما تعذبهم عليه . فهم عبادك وأنت أعلم بما جنوه واكتسبوه . فليس في هذا
استعطاف لهم ، كما يظنه الجهال . ولا تفويض إلى محض المشيئة والملك المجرد
عن الحكمة ، كما تظنه القدرية . وإنما هو إقرار واعتراف وثناء عليه سبحانه
بحكمته وعدله ، وكمال علمه بحالهم ، واستحقاقهم للعذاب .


ثم قال : وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم ولم يقل : الغفور الرحيم ، وهذا من أبلغ الأدب مع الله تعالى . فإنه قاله في وقت غضب الرب عليهم ، والأمر بهم إلى النار . فليس هو مقام استعطاف ولا شفاعة . بل مقام براءة منهم
. فلو قال : فإنك أنت الغفور الرحيم لأشعر باستعطافه ربه على أعدائه الذين
قد اشتد غضبه عليهم . فالمقام مقام موافقة للرب في غضبه على من غضب الرب
عليهم . فعدل عن ذكر الصفتين اللتين يسأل بهما عطفه ورحمته ومغفرته إلى ذكر
العزة والحكمة ، المتضمنتين لكمال القدرة وكمال العلم .


والمعنى :
إن غفرت لهم فمغفرتك تكون عن كمال القدرة والعلم . ليست عن عجز عن
الانتقام منهم ، ولا عن خفاء عليك بمقدار جرائمهم ، وهذا لأن العبد قد يغفر
لغيره لعجزه عن الانتقام منه . ولجهله بمقدار إساءته إليه . والكمال : هو مغفرة القادر العالم . وهو العزيز الحكيم . وكان ذكر هاتين الصفتين في هذا المقام عين الأدب في الخطاب .


وفي بعض الآثار حملة العرش أربعة : اثنان يقولان : سبحانك اللهم ربنا وبحمدك . لك الحمد على حلمك بعد علمك . واثنان يقولان : سبحانك اللهم ربنا وبحمدك . لك الحمد على عفوك بعد قدرتك . ولهذا يقترن كل من هاتين الصفتين بالأخرى . كقوله : والله عليم حليم وقوله : فإن الله كان عفوا قديرا .

وكذلك قول إبراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم : الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين ولم يقل : وإذا أمرضني . حفظا للأدب مع الله .
فلا يُنسب المرض إلى الله عز وجل مع أنه هو الذي يُمرض ، فلا يجوز نسبة أي شرٍ إلى الكبير المتعال تأدباً .
وكذلك قول الخضر عليه السلام في السفينة فأردت أن أعيبها . ولم يقل : فأراد ربك أن أعيبها . وقال في الغلامين : فأراد ربك أن يبلغا أشدهما .

وكذلك قول مؤمني الجن : وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض ولم يقولوا : أراده بهم . ثم قالوا : أم أراد بهم ربهم رشدا .

وألطف من هذا قول موسى عليه السلام (رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير) ولم يقل : أطعمني وقواني .

وقول آدم عليه السلام ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ولم يقل : رب قدرت علي وقضيت علي .

وقول أيوب عليه السلام . (مسني الضر وأنت أرحم الراحمين) . ولم يقل : فعافني واشفني أو ينسب الضر إلى ربه عز جل .[/size]
فكثيراً ما نسمع ألفاظاً تـُقال في حق الله تبارك وتعالى ، قمة في قلة الأدب :
كأن يقول :
ربِ يسر ولا تـُعسر ، فلا يجوز أن ننسب العسر إلى الله عزوجل ، مع أنهما جميعاً من الله سبحانه .
فلو
خاطب أحدنا مسؤولاً أو حاكماً فهو يتأدب معه ، وإذا أراد أن يُعلمهُ أنه
عمل خطئاً أو أخطأ بشيء ، فإنه يقول له ذلك بطريقة مؤدبة وبها تورية ، كأن
يقول له :
هذا جيد وممتاز ، ولكن لو عملته بهذه الطريقة يكون أكمل حُسناً وأفضل .


فربنا عز وجل أحقُّ أن نتأدب معه وأن نـُجلهُ ونعظمهُ ونوقرهُ ، سبحانه وتعالى عما يصفون .
هذا والله أعلى وأجل وأعلم .
الشيخ جميل لافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahraralislam.egyptfree.net
 
أدب وتأدب الأنبياء والمرسلين في ردهم على رب العالمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احرار الإسلام :: فاسألوأهل الذكران كنتم لا تعلمون أسئلة واستفسارات دينية :: مؤلفات الشيخ جميل لافي-
انتقل الى: